كيفية تعلُم فن الكلام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الكلام هو القول اللبق والحرص على المُناقشة بدلاً من المُجادلة والقدرة على الإقناع والإمتاع في آن واحد والتحلي بحُسن الإستماع والاهتمام بالمُتحدث أكثر من الموضوع وفن التحدث وتجنب مقاطعة المُتكلم وحسن الأدب والأسلوب الراقي أكثر الأمور المؤثرة في علاقتنا مع جميع الناس سواء كانت في حياتنا الأسرية أو العلمية أو الإجتماعية أو العملية والكلام هو القول المُعين الذي يظهر على شكل مجموعة من الأصوات المتتالية، ويحتوي الكلام على عدة ألفاظ يستخدمها الإنسان للتعبير عن نفسه لذلك تعلُم فن الكلام أهمية كبيرة في الحياة وعليك تذكُر أن خير الكلام ما قل ودل ويجب معرفة الشخص من طريقة كلامه فهي تدُل على مدى ثقافته كما تُعبر عن شخصيته ، فإذا كُنت تُريد تعلُم الحديث وأن تبني علاقات مع الآخرين مبنية على الإحترام والحب والتقدير فُهنا سوف نعرض لكم الأسُس الهامة لإتقان فن الكلام والتواصل مع الآخرين :

▪︎ تقليل الكلام :

على كل إنسان أن يختار الموضوع والكلام المُناسب في الوقت المُناسب ولا يطل في كلامه حتى لا يمل المُستمع منه.

▪︎ فن الإستماع “الصمت” :

هو فن هام من تلك الفنون وهناك نوعان من الصمت الإيجابي والآخر سلبي، والصمت السلبي هو يصمت الشخص خوفاً من تعرضه للهجوم عند التحدث برأي يُخالف الرأي الآخر حيث يتجنب سُخرية الآخرين وهذا يدل عن ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، أما الصمت الإيجابي فهو الذي يعطي صاحبه فرصة الإستماع والإنصات إلى المُتكلم لكي يحصل على الخبرات والتأمل والتفكر.

▪︎ مُراعاة الإختلاف في الآراء :

أختلاف الآراء شئ طبيعي جداً كما يؤكد ذلك أختلاف أطوالهم وأمزجتهم وأشكالهم، وعلى كل فرد يتوقع أن رأيه قد لا يتوافق مع أراء غيره حتى لا ينفعل او يغضب أو يخيب أمله.

▪︎ التكلم على قدر عقول الناس :

الموضوع الذي يُعجب شخص من المُمكن لا يعجب شخصٍ آخر والموضوع الذي يفهمه شخص من المُمكن أيضاً لا يفهمه شخصٍ آخر وعلى كل شخص أن لا يتحدث بمستوى أعلى أو أقل من مستوى المُستمع لأنه لن يهتم به.

▪︎لكل مقام مقالاً :

هُماك أمور لا يجب التحدث بها أمام النساء وكذلك أمام الرجال، كما يوجد أحاديث الجلسات العامة وأخري الجلسات الخاصة.

▪︎ التحدث عن علم :

يجب عدم المشاركة في موضوع لا تعرفه، ويجب أن يكون على ثقة من معلوماته عن الموضوع الذي يتحدث به لكي لا يُسئ إلى الفكرة التي يُدافع عنها أو لا يُسئ إلى نفسه، وعليه أن لا يُدافع عن فكرة لم يكن مُقتنعاً بها أهم الإقتناع.

▪︎ عدم مُقاطعة المُتحدث :

مُقاطعة المُتحدث أمر سئ للغاية فهو من العادات البعيدة والغير مُناسبة عن قواعد الكلام السليم، ويجب أن تكون المُقاطعة لمُعارضة المُتكلم في وجهة نظره أو موافقته عليها أو أنه غير مُهتم بالحديث فعليه أن يقوم بتغير الحديث تدريجياً ومن المُمكن ان يُبدل أسلوبه عندما يشعر ان المُستمع بدأ يشعر بالملل أو يستأذن من المُتكلم في حين أنه يُريد أن يبدأ بالحديث فأن مُقاطعة المُتكلمني تُعتبر مُختلفة الأدب.

▪︎ اختيار الوقت المُناسب للكلام :

على المرء أختيار الوقت والمكان المُناسب الكلام، كما يجب على كل فرد أن يقوم بأختيار الشخص المُناسب الكلام معه فإن التكلم مع مدير عمل يختلف تماماُ عن التكلم مع صديق، وكذلك التكلم في مكان عام يختلف كل الإختلاف عن التكلم في المنزل.

▪︎ مُراقبة كل فرد لنفسه :

يجب على كل مرء أن يُراقب نفسه عندما يقوم بالتحدث مع الآخرين، عليه أن لا يطل حاجبيه وأن يرسم تعابير وجهه بالهدوء والراحة أثناء النقاش والحوار، كما يجب عليه عدم رفع مستوى صوته أثناء الحوار.

▪︎ السيطرة على النفس :

يجب أن تحافظ على سيطرة نفسك فيوجد أشخاص يُريدون الجمال وغايتهم إحراج الطرف المُقابل فقط ولا يهتمون بالبحث عن الحقيقة.

▪︎ معرفة النقاط المُشتركة :

تعني إهتمام المُتكلم بمعرفة وبحث الأمور المُشتركة بينه وبين المُستمع لكي لا يشعر المُستمع بالملل وأن الفكرة التي يتكلم بها المُتكلم هي فكرته أيضاً.

▪︎ الإلتزام بمحور الحديث :

يجب الحرص على العودة إلي مسار الكلام في حال ظهور أي إنحراف عن مساره.

▪︎ التوقف عن المُناقشة :

يجب إيقاف النقاش في حالة وجود شخص لا فائدة منه.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً