تلخيص رواية خرائط التيه للروائية بثينة العيسي

رواية خرائط التيه
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رواية خرائط التيه للكاتبة الكويتية بثينة العيسي تعد من أشهر أعمالها علي الإطلاق والتي حققت مبيعات  عالية جدًا نظراً لوقعتها وأسلوب الكاتبة الرائع في السرد والاهتمام بجميع التفاصيل

عن الكاتبة بثينة العيسي

رواية خائط التيه

وكاتبة وروائية كويتية معاصرة ، ولدت بثينة وائل العيسى  في 3 سبتمبر 1982 ، وحصلت على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية إدارة الأعمال. خاصة في مجال العلوم المالية. في عام 2016 ، زارت إسرائيل وفلسطين وهي عضو في جمعية الكتاب الكويتيين. اتحاد كتاب الإنترنت العرب ، فازت بالعديد من الجوائز

ملخص رواية لا تقولي أنك خائفة لجوزيه كاتوتسيلا

جائزة التشجيع الوطنية ، المركز الأول في مسابقة إدارة الشباب والرياضة ، المركز الثالث في مسابقة الشيخة بسمة الصباح ، ومن أهم المنشورات الأخرى:

سعار، ارتطام لم يسمع له دوي، عروس المطر، عائشة تنزل إلى العالم السفلي، خرائط التيه، رواية كبرت ونسيت أن أنسى

رواية خرائط التيه

ملخص رواية خرائط التيه

نبيع كل شيء ، وليس لدينا أموال لشراء الأشياء. ماذا لو كان موت الإنسان أثمن من الحياة؟ مضيق هرمز. خليج فارس، أو الخليج العربي. بئر برقان. بئر زمزم. الهلال الخصيب. فلسطين المحتلة. دلتا سيناء. البحر الأحمر. مضيق باب المندب. من مضيقٍ إلى مضيق…. كلنا نبحث عن المعنى. إذا لم يكن هناك ما يقوله … فلا تقل

رواية موت صغير تأليف محمد حسن علوان

رواية خرائط التيه

خرائط التيه هي قصة صبي يبلغ من العمر سبع سنوات فقده عائلته في مكة في رحلته إلى موسم جي والبحث عنه. قريباً ، ستؤدي رحلة البحث عن الأطفال إلى رحلة أخرى ، وبحث آخر أعمق … معنى الوجود ، وفكرة الله ، وعلاقتنا ببعضنا البعض. ماذا سيحدث للعائلات التي تذهب إلى المكان المقدس لتذهب إلى ها وتفقد كل شيء؟

رواية خرائط التيه

في عملية بحث الموظفين عن الأطفال المفقودين ، تم الكشف عن حقائقهم المؤلمة على المستويات الإنسانية والسياسية والاجتماعية. الحقيقة تمتد من الكويت إلى الغرب والجنوب من المملكة العربية السعودية ، وتنتهي في سيناء. ما هي القيمة الحقيقية للناس في هذا العالم؟

رحلة من مضيق إلى مضيق ، رحلة من تجول إلى تائه؟ أخيرًا ، لا يزال السؤال موجودًا ، هل يمكن الوصول إليه؟ أم أن الزيارة مجرد تجول جديد؟

رواية هاري بوتر وحجر الفيلسوف

أراء القراء حول الرواية علي الجوريدز

كتب محمد مكرم “دبجت العبارات وجهزت عدة اقتباسات وكتبت ملاحظاتي على الهوامش انتظارا لنهاية الرواية لكتابة مراجعتي لها. فلما انهيتها لم يسعني إلا البكاء.
ربما سأكتب عنها يوما ما ولكنني لن أنصح بقراءتها أبدا

كتب حسام عادل “ثلاثة دروسٍ سأهمسُ بها في أذن ابني حين يُولد، إلى أن يحفظها كإسمه
البشر أوغادٌ، أفظاظٌ، غِلاظُ القلب
الدنيا مُوحِشةٌ وكئيبة، يرتعُ أهلُها في القسوة
تمسَّك بيدي جيدًا ياصغيري ولا تفلتها أبدًا، لا تغبْ عن عيني مهما جرى، فالعالم لم يعد مكانًا يصلح لطفلٍ وحيد

!سامحكِ الله يا بثينة على كل هذا الألم”

كتبت ريم الصالح “متعبة، موجعة، مؤلمة، وقذرة.. قذرة جداً
تماماً كعالمٍ نعيش فيه..
هذه الرواية كُتبت بتوحش عن توحش الإنسان، عن فقد الحاجة الوحيدة التي نعتاش عليها، الأمان..
الرواية حادّة، لاذعة، ومرّة جداً
يمكن إنهاؤها في جلسةٍ واحدة رغم حجمها؛ لقوة الأسلوب وجمال اللغة.
..
تُثبت بثينة في “خرائط التيه” أنها قلمٌ روائيّ لا يستهان به حقاً.
لا أقدر أن أقول أكثر من ذلك

‫0 تعليق

اترك تعليقاً