ملخص كتاب خوارق اللاشعور أسرار الشخصية الناجحة للدكتور علي الوردي

كتاب خوارق اللاشعور
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعد كتاب خوارق اللاشعور أسرار الشخصية الناجحة لا يدرس العبقرية والتميز والنجاح وما يسميه الجمهور اللغز (الحظ). ووفقًا للنظرية العلمية ، توقف المؤلف لبعض الأشياء عن تأثير الدوافع اللاواعية ، فقال: “النية والحذر والاندفاع والتسرع أمور تتعارض مع دوافع اللاواعية وتضر بها … العديد من أسباب النجاح تأتي من الإلهام اللاواعي ونقاء الروح الآتية.

ومن أعمال الدكتور علي الوردي أيضاً كتاب وعاظ السلاطين وكتاب مهزلة العقل البشري

إذا أراد الإنسان شيئًا ما وأراده ، وضبط نفسه ، فسوف يقمع الوحي اللاواعي ويشرع في طريق الفشل. إن تطور المجتمع البشري ينبع من المنافسة الشرسة وهذه المنافسة تدفع الجميع لتجاوز الآخرين وتجاوزهم ثم التطور ، والأساس هو أكوام من الجثث على الضحايا وجثث أولئك الخاسرين في الحياة.

لمحة سريعة عن الكتاب

كتاب خوارق اللاشعور

يستكشف هذا الكتاب سر العبقرية والتفوق والنجاح وما يسميه الجمهور “الحظ”. ووفقًا للنظرية العلمية ، توقف المؤلف لبعض الأشياء عن تأثير الدوافع اللاواعية ، فقال: “النية والتعمد والغطرسة والتسرع أمور تتعارض مع دوافع اللاوعي ومضرة …

العديد من أسباب النجاح مستوحاة من العقل الباطن وليس طهارة الروح الآتية ، لذلك إذا بذل الإنسان قصارى جهده وأراده وبذل قصارى جهده ، فإنه سيقمع الوحي الباطن ويشرع في طريق الفشل. . إن تطور المجتمع البشري هو نتيجة المنافسة الشرسة التي تحث الجميع على التفوق على أنفسهم والتفوق على أنفسهم. الى جانب ذلك ، يعتمد التطور على جسد الضحية

 

فصول كتاب خوارق اللاشعور

كتاب خوارق اللاشعور

يقع الكتاب في 238 صفحة – حسب طبعة دار الوراق للنشر – يتضمن خمسة فصول رئيسية بالإضافة إلى المقدمة والتذييل وهي:

  • الفصل الأول: الإطار الفكري
  • الثاني: المنطق الأرسوطاليسي،
  • الثالث: الإدارة والنجاح
  • الرابع: خوارق اللاشعور
  • الخامس: النفس والمادة.

ملخص كتاب ابق قويا

أراء القراء حول الكتاب علي الجودريدز

كتب عدي السعيد “لم يسعفني القدر بالالتقاء مع هذا العلامة فقد كنت في بريطانيا اثناء علاجه من المرض الذي آل به الى الوفاة هناك.عندما تقرا لعلي الوردي فانت تقرآ لشخص سبق عصره ودنياه بمراحل ولعل نظرياته تثبت حالها في وقتنا الراحل وقد كان هو اكتشفها من قبل ..في هذا الكتاب يسير العلامة الوردي في اغوار النفس البشرية ليعطي تاكيدا الى ان كلمة الصدفة هي تفسير الجاهل للامور التي يعجز ان يجد لها تفسير والقدر مهما تاول هو نتاج فكر كامن في عبقرية اي شخص لا اريد

كتب خلف الشمراوي “عنوان الكتاب يظلم محتواه الرائع، فهو ليس ببحث عن الغيبيات أو الظاهر الخارقة للعادة كما قد يوحي العنوان بل دراسة اجتماعية قيمة للنفس الإنسانية وعوامل الإبداع وأسرار الشخصية الناجحة وأسباب الفشل والإحباط الشخصي والمجتمعي.
أفكار الكتاب سابقة لعصره بمراحل حيث يصف بوضوح وثراء مفاهيم لم تنتشر إلا قبل فترة قصيرة عن أهمية العقل الباطن والإيحاء النفسي في تعزيز قيم ومفاهيم الإيجابية في الحياة.
بعض أفكار الكاتب قد يشوبها شيء من التطرف والحماس لتأثره بالأوضاع السياسية والاجتماعية السائدة في عصره وهذا شيء مفهوم وجزء مما يميز الكاتب حقيقة هو ما يعرف عنه من طرح قوي غير آبه بالمنتقدين.
ابتعد المؤلف متعمداً عن ربط المفاهيم الإيمانية بأفكار الكتاب في أغلب أجزائه وأرى أن شيء من التعمق في هذه النقطة كان سيثري مادة الكتاب.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً