تلخيص رواية في عتمة الماء لباولا هوكينز

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
في رواية في عتمة الماء تركز الكاتبة البريطانية باولا هوكينز على الجوانب النفسية في روايتها (فتاة القطار) ، وخاصة أولئك النساء اللواتي يعانين من مشاعر مختلفة ، لذا يبدو أنهن يقعن في سلسلة من الأفكار المتناقضة. في عملها بعنوان “في عتمة الماء” الذي نشرته دار التنوير عام 2017 ، لم تغادر عالم المرأة ، لكن جوهر هذه القصة بين روايتين عن صراع المرأة الانتحارية. تعاني النساء من الحرمان من الحب والغضب والأحكام المتقطعة ، ويتعرضن لأن تواتر التقارير الإخبارية ليس قاتماً كالحقائق ، وغموض الرؤية والموقف منتشر ، لذا يتم سرد القدر والمصير تحديداً.

رواية في عتمة الماء
“جوليا، هذه أنا. أريد أن تتصلي بي. أرجوك يا جوليا. الأمر مهم”.

حاولت نيل آبوت الاتصال بأختها في الأيام الأخيرة قبل موتها.

لكن جوليا لم تعاود الاتصال بأختها، متجاهلة طلبها للمساعدة.

ثم ماتت نيل. يقولون إنها قفزت في البركة. واضطرت جوليا للعودة إلى المكان الذي ظنت أنها هربت منه إلى الأبد، لكي تعتني بالمراهِقة التي تركتها أختها خلفها.

ولكن جوليا خائفة.. خائفة جداً من ذكرياتها المدفونة في ذلك المكان من بيت الطاحون، ومن معرفتها بأن أختها لم تكن أبداً لتلقي بنفسها في البركة. وأكثر ما تخافه هو الماء.. والمكان الذي يسمونه “بركة الغارقات”.

عن المؤلفة باولا هوكينز

بولا هوكينز (بالإنجليزية: Paula Hawkins) كاتبة بريطانية ، ولدت في 26 أغسطس 1972 ، اشتهرت بروايتها “فتاة القطار” ، الرواية التي صدرت في أوائل عام 2015 ، الرواية من بين الروايات الأكثر مبيعًا في نيويورك مرات. في 16 أسبوعًا المنتهية في 2015 ، كان أيضًا على رأس قائمة أفضل الكتب مبيعًا وتم بيعه في المملكة المتحدة لمدة 20 أسبوعًا.

رواية في عتمة الماء
ولدت باولا وترعرعت في هراري ، زيمبابوي ، وكان والدها صحفيًا وأستاذًا للاقتصاد والتمويل ، وعادت إلى لندن في عام 1989 في سن السابعة عشر ، ثم درست في جامعة أكسفورد ، الفلسفة والسياسة والاقتصاد. عدة دور نشر ثم كتبت كتابا يحتوي على نصائح مالية للنساء.
بحلول عام 2009 ، بدأت في كتابة بعض القصص الخيالية الرومانسية التي تشبه الحكايات الخيالية تحت الاسم المستعار إيمي سيلفر، وكتبت 4 روايات ، بما في ذلك “اعترافات ريسيشنيستا المترددة” دون أي تقدم. ولعدة أسابيع تصدرت روايتها السودوية والكئيبة فتاة القطار والتي تمت كتابتها في 6 أشهر ، وكانت هي تمر بأزمة مالية صعبة وأقرضت مالا من والدها لكي تكمل الرواية.

نبذة عن رواية في عتمة الماء

ينتظر قراء الكاتبة بولا هوكينز الترجمة العربية لروايتها الجديدة “الظلام في الماء” ، والتي من المقرر أن تنشرها النشرة ذات اللون الرملي “دار تانفيل (دار تانفيل) في الأيام القليلة المقبلة”. تنوير) “المنشور. وقالت دار التنوير في تغريدة لها على موقع تويتر إن بولا هوكينز واصلت أسلوبها المثير في روايتها الأولى “فتاة القطار” التي جذبت ملايين الأشخاص حول العالم. ظهرت رواية بولا هوكينز “The Train Girl” في الكتاب الأكثر مبيعًا في صحيفة نيويورك تايمز (سواء كانت مطبوعة أو إلكترونية) عدة مرات ، وتم اقتباسها في الفيلم.
رواية في عتمة الماء

“جثة امرأة وجدت علي جانب النهر ، الأمر واضح، أنها قفزت..أنتحرت
لقد كانت مهووسة بتاريخ الغارقات في “بركة الغرق” تلك ، سواء كجريمة أضطهاد ضد المرأة كما هو الحال منذ قديم الازل ، منذ محاكمة الساحرات، او أنتحارا كما يحدث لليائسات في كل زمان

ولكن النهر كما لفظ جثة نيل ، لفظ ايضا الماضي…المثير للمشاكل …الذي دفن باعماق النهر كالغارقات فيه
وجولز، أخت نيل ، وجدت نفسها تعود لتلك البلدة الصغيرة بيكفورد لتعتني بأبنة أختها المراهقة “لينا” برغم من الماضي المعقد بين الاختين…بل بين جولز نفسها والنهر
لتكتشف سر عداء اغلب اهل البلدة لاختها…لانها كانت تنبش في نهر الذكريات، تبحث عن قصص الغارقات فيه اليائسات
ومن خلال وجهة نظر 10 شخصيات مختلفة ، رجال ونساء، نكتشف أسرار حوادث الغرق المؤخرة ، وماضي البلدة واهلها
في قصة عن المرأة والاضطهاد … في قصة عن الماضي والذكريات
قصة عن الاخت وعن الام وعن الابنة
قصة عن الماضي وخيانة الذاكرة
والاهم
قصة عن التسامح”

تلخيص رواية القندس 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً