ملخص كتاب مع النبي أدهم شرقاوي

كتاب مع النبي
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في كتاب مع النبي يأخذنا الكاتب الشرقاوي بأسلوبه البلاغي – كما عودنا دائماً – برحلة متألقة فيها الصفاء والمتعة، فكيفَ لا تكون هذه الرحلة بهذه الصفات ونحن في صحبة النبي من خلال الأحاديث النبوية التي تحث على مكارم الأخلاق والفضيلة ، ونحن في أوج الحاجة إليها اليوم ، أفلم يقل نبينا الكريم ” إنما بعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق ” و لم يقل بعثتُ لسفك الدماء كما هي حالنا الآن.

يُعد للكاتب الفلسطيني العديد من الأعمال حوالي 20 عمل من الكتب والروايات من أمثلتهم حديث الصباح ، حديث المساء ، نبأ يقين ومن الروايات نطفة وغيرهم.

كتاب مع النبي

عن كتاب مع النبي

قراءة الأدب شيء جميل ، فماذا إذا كنت برفقة نبي! إنه لأمر رائع سماع القصص والقصص ، ماذا لو رواها أحباؤنا؟ لأن كلماته حلوة جدًا ، وهو أيضًا حلو جدًا ، لذلك أطلق المؤلف على كتابه كلمتين جميلتين: مع النبي يضعك بين قصة الزمن والعصر ، والاختيار. في قصة السيد المختار رسول الله

أولًا قصة ، ثم تعلم درسًا من هذه القصة. هذا الكتاب مثير للغاية ، القصة جميلة جدًا ، لها تأثير إيجابي علينا ، الدروس المستفادة من القصة تجعلك تشعر أنك بحاجة لقراءة هذه الأشياء.

كتاب مع النبي

يجب أن نتعلم من هذه القصص بطريقة حية للغاية ، ونفتح أعيننا ، ونركز على المفاهيم والقيم والمبادئ التي نعرفها جيدًا ، لكن في بعض الأحيان قد ننساها أو لا ندرك معناها جيدًا.

والشيء الجيد أن المنهج هو الحياة ، لذا فإن ميزة ديننا العظيم أنه يصلح في كل مرة وكل مرة ، فالدين والمحرمات منعزلة ، ولم ينفصل الدين عن الحياة. أسلوب هذا الكتاب بسيط ، ولا توجد مفاهيم أو تعقيدات صعبة ، وقد تم اختيار الموضوعات بشكل جيد من قبل المؤلفين ، وقد لخصوا بعض التجارب والدروس للعثور على اللؤلؤ والمواد التي يمكن أن تجلب نكهات معينة. يمكن للقراء البسطاء أن يعيشوا حياة مستقرة وسعيدة ومفيدة برفقة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وهذه الدورات هي بالدرجة الأولى الوعظ.

أراء القراء حول الكتاب علي الجودريدز

كتبت سارة الخالدي “لاسلوب المميز نفسه ل أدهم شرقاوي
القصة في البداية ومن بعدها الدروس المستفادة من هالقصة .
.الكتاب جدا رائع ، القصص جدا جميله وتركت فيني أثر ايجابي .
الدروس المستفادة من القصة شي ثاني صراحة جدا جميل احس اني كنت محتاجة اقرا لمثل هالاشيا .
ليس كتابي الاول لقس بن ساعدة ولن يكون الاخير .
بانتظار جديدك

كتبت رويدا “بالرغـم من أني مازلت لم أقـرأ عـدد بسيط من ڪتب أدهم شرقـآوي ولڪنني متيقّنـةة أن “مع النبي” من أروووع ما ڪتب ، ڪنت متيّمـةة في ڪتاب حديث الصبـاح وإذا بي أجـد أن مع النبـي لا يقل عنـه جمالاً
مبدع ك عادتك ، وفخر لنـا انك من ڪُـتّاب الوطـن العربي 💛
ڪتاب وإن حانت لي الفرصـةة سـ اقـرأه مرة أخـرىٰ

‫0 تعليق

اترك تعليقاً