تلخيص كتاب وحي القلم للكاتب مصطفي صادق الرافعي

كتاب وحي القلم
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
كتاب وحي القلم عمل أدبي لمصطفى صادق الرافعي ، ويعتبر من أرقى كتب الرافعي. والذي يتسم بأقوي بلاغ ، مقتطفات ، سياسة ، إلخ. يجمع هذا الكتاب كل الخصائص الأدبية للرافعي التي تختلف اختلافاً واضحاً في الأسلوب ، ويجمع كل الخصائص النفسية لمواضيعه المختلفة بشكل واضح. في شخصيته ودينه ، في شبابه ومشاعره ، في صرامته ووقاره ، في فكاهته وفرحه ، في غضبه وعصبيته، وفي الأشخاص الذين يريدون معرفة الرافعي ، التعرف على الآراء والأفكار الخاصة به.
كتاب وحي القلم
بدأ الرافعي بكتابة هذه المقالات أسبوعياً على شكل مقالات أو قصص عام 1934 ، ونشرها أسبوعياً في مجلة الرسالة ، ويتناول الكتاب مواضيع اجتماعية ومواضيع أخرى تتعلق بالوصف والحب ، ويوضح الحقائق الإسلامية الغامضة. وآدابها وخلفيتها وبعض الجماليات التي استخرجها القرآن من العالم مكتوبة في شكل قصة تجذب انتباه القراء.
كتاب وحي القلم

عن الكاتب مصطفي صادق الرافعي

هو مصطفى بن الشيخ عبد الرزاق الرافعي ، وترجع نسب هذه العائلة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، وأسرة الرافعي هي من طرابلس حيث أتى الشامي رجل هاجر إلى مصر واستقر فيها وانتهى العربية بالنثر. لم يعرف قط نثر مثله من قبل ، فهو معروف بدفاعه الصارم عن القرآن وكلماته.
بالإضافة إلى أنه حارب مع كل من طلب منه كتابة الأقلام وحتى التأثير على اللغة العربية أو حرف “القرآن الإسلامي” ، ورأى أخطاء لا مبرر لها في أخطائهم.

نبذة عن كتاب وحي القلم

كتاب وحي القلم والذي يعد من أهم أعظم كتب الرافعي كما صنفه الكثير من الأدباء ، يعتبر الكتاب أخر عمل قام بتأليفه الرافعي قبل وفاته والذي يتميز بلغته الرفيعة وبلاغته العالية ،الرافعي (كما يرى كثير من الأدباء) هو كاتب وداعم للأمة الإسلامية ، وكان كتابهم في ذلك الوقت يتقدمون نحو الغرب وتم التعرف عليهم بناءً على أقوالهم ، مثل طه حسين حين أخذ برأي المستشرق البريطاني مارجليوت حين نسف الشعر الجاهلي.

كتاب وحي القلم
والهدف من هذا العمل الذي قام به الرافعي والذي قام بالطعن في بلاغة القرآن الكريم والذي جاء بدوره معجزاً لأهل الفصاحة والبلاغة ، لكتاب وحي القلم عدة طبعات منها الذي صدر في مجلد واحد ضخم ، وفي ثلاث مجلدات وهو الغالب عليه. وأيضا صدر في عشر مجلدات ، يتميز الكتاب أنه عبارة عن عدة مقالات نشرها الرافعي في عدد من المجلات المصرية والصحف آنذاك ، كالبلاغ والمقتطف والرسالة والهلال وغيرها.
كتاب وحي القلم
وغرس الرافعي الكتاب بكل المشاعر والحنان والعذوبة والغضب وعدم الرضا في الكتاب الذي يحتوي على مقالات عن الوصف والحب ومقالات عن الواقع الإسلامي وتشويش المسلمين عن المسلمين. أرسلهم إلى النص الذي يدرجه في الكتاب لاستخراج الحقائق من العالم. وبالمثل ، إذا أراد مناقشة قصة في وقته الخاص ، فلن يوجهها مباشرة ، لكنه عاد مرة أخرى في الوقت المناسب ، خذ قصته. ويستخدم ما يريد التحدث بلغته الفريدة
ينقسم كتاب “وحي ” إلى ثلاثة أجزاء ، تحتوي على كل محتوى المقالة ، ولكن في الجزء الثالث يهيمن عليها – تقريبًا تخضع لمقالات الأدب والكتاب ، وبالنسبة لأولئك المهووسين بالأدب – الجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو بسبب رؤاها الجريئة وردود فعلها المتطرفة على المجرمين.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً