تلخيص كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود للكاتب إبراهيم الفقي

كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود هذا كتاب من تأليف الدكتور إبراهيم الفقي حاول استخدام الكتاب لتعزيز التواصل بين الأفراد
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود هذا كتاب من تأليف الدكتور إبراهيم الفقي حاول استخدام الكتاب لتعزيز التواصل بين الأفراد وبينه ، وحرض الناس على استخدام قدراتهم الحسية وتقوية سيطرتهم على حكم الإنسان وإدراكه ، ويوفر وسيلة. لاكتساب سلوكيات جديدة لتنمية المتصلين الذين يمكنهم التواصل مع أنفسهم والآخرين.

كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود

هو إبراهيم الفقي (إبراهيم الفقي ، 1950-2012) ، رائد في معالجة اللغة الطبيعية ، وخبير في التنمية البشرية ، ورئيس ومؤسس مجموعة الفقي الدولية ، وديناميكيات التكيف العصبي ، ومؤسس علم القوة. قوة الإنسان ، لديه العديد من الكتب والمحاضرات ومن أهم أعماله غير حياتك في 30 يوم، الطريق إلي الامتياز، فن خدمة العملاء وغيرهم.

نبذة عن كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود

 

هذا الكتاب يساعد على تنمية وتوثيق الصلة بين الشخص وبين نفسه, استغلال قدرة الإحساس بالذات, التحكم في إدراكه وفي الحكم على الناس

كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود

كما يولد سلوك جديد لكي يتحول إلى رجل اتصال متفوق, تحسين الاتصالات بالغير وترقية نوعية علاقاته, التحكم في تركيزه لكي يعمل لمصلحته لا ضده, اكتساب التكنولوجيا الجديدة للاتصال المطلق أي البرمجة اللغوية العصبية واستخدامها في حياته اليومية
تعلم كيفية إقامة علاقة ممتازة مع أي شخص مهما كان حتى مع أصعب الناس طباعاً, ويساعد على اكتشاف نظام تمثيلي والأنظمة التمثيلية المميزة للآخرين وتعلم كيفية استعمال هذه المعطيات لتحسين الاتصال بالشخص البصري والسمعي والحركي
إدراك قدرة التعميم والإلغاء, ويحتوي على تعلم مهارات التحكم في الانفعالات والتفوق فيها, استخدام مهارات استراتيجية الاتصال المطلق ببراعة وممارستها في كافة مجالات الحياة.

كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود
كتاب “البرمجة اللغوية العصبية وفن الإتصال اللامحدود” من أهم كتب الدكتور إبراهيم الفقي ، يحاول في هذا الكتاب مساعدة الأفراد والآخرين ، كما أن الطريقة الصحيحة للتواصل مع نفسك تؤسس طريق صحيح. يساعد على اكتشاف النظام التمثيلي لشخص واحد والنظام التمثيلي الفريد لأشخاص آخرين.
فهو يمكّنك من فهم كيفية استخدام هذه البيانات لتحسين التواصل مع الأنواع. هؤلاء الأشخاص الثلاثة: البصر والسمع والحركة ، لأنه يمكّنك من تحقيق الغرض التالي: التعميم والإلغاء ومهارات أخرى تناسب جميع مناحي الحياة.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً