تلخيص رواية حجر دافئ للروائية رضوى عاشور

رواية حجر دافئ
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رواية حجر دافئ أشهر رواية للكاتب والروائي والقصّ والأستاذ الجامعي رضوى عاشور. تشتهر رضوى بشجاعتها وتكافح باستمرار ضد ما تعتبره فكرة خاطئة. أعمالها الأدبية رائعة ومميزة للغاية ، لأنها غالبًا ما تكون على اتصال بالتاريخ والشؤون الجارية في عملها. حازت على العديد من الجوائز العربية والدولية لأعمالها المتميزة والفريدة من نوعها.

رواية حجر دافئ

بمصرية شديدة تروي رضوى عاشور تفاصيل المجتمع المصري من خلال أسرة كبيرة من الأبناء والجيران والإخوة، يجمع شملهم جميعا “شمس” : الأم التي تدور حياتها حولهم. تحكي أحداث الرواية كفاح كل أفراد الأسرة لصنع مستقبل سواء بالمعارضة داخليًا -وقد تناولت تاريخ الحركة الطلابية في السبعينيات- أو بالهروب أو الغربة لجمع المال. الكل ليسعى والكل يكافح ولكن للمرأة البطولة في هذا العمل، بهمومها وتحدياتها وهي أيضًا الأمل والبشرى في التغيير. وقد قدمت الكاتبة نموذج المرأة السلبي والإيجابي والتي تسعى لتغيير حياة الأخريات للأفضل. ومع تعدد الشخصيات وتوالي الأحداث تأتي التفاصيل البسيطة بين الأشخاص وفي يومهم العادي؛ فتضفي حميمية وودًا يُغنيان وجدان القارئ.

نبذة عن رواية حجر دافئ

وهي من أشهر روايات الروائية الشهيرة رضوى عاشور. من تاريخ إصدارها إلى عصرنا ، كانت هذه الرواية على رأس قوائم الكتب الأكثر مبيعًا في مصر والعالم العربي. وهذه الرواية من أسباب شهرة أعمال رضوى عاشور.

رواية حجر دافئ
هذه الرواية تحظى بشعبية كبيرة. وهي معروفة في الأوساط الثقافية والشفوية. تشتهر معظم أعمال رضوى بصفاته الفكرية وبساطته أمام الجمهور. هذه الرواية هي إحدى الروايات الكلاسيكية التي كتبها السيدة ر. ومن خلاله يعرّف عن الأسرة المصرية ونضالها من أجل البقاء.
وصفت رضوى ، التي غالبًا ما تحافظ على اتصال منتظم مع المصريين ، الأسرة المصرية بوضوح شديد. في هذه الرواية تتحدث رضوى عن سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي وما ورد فيها من أحداث أثرت بشكل كبير على الوطن الأم. وتحدثت عن حاجة الجامعات والحركات الطلابية في شوارع مصر. كما يبحث في السيطرة الرهيبة على رأس المال وتأثيره على حياة الأسرة المصرية.

الأديبة رضوي عاشور

كاتبة وناقدة وروائية وكاتبه قصصية مصرية ، ولدت في القاهرة عام 1946 ، درست اللغة الإنجليزية وحصلت على درجة الدكتوراه في الأدب المقارن ، ثم حصلت على الدكتوراه من جامعة ماساتشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية ، وتزوجت الكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي وهي والدة الشاعر تيميم البرغوثي.

رواية حجر دافئ

تتميز أعمالها بالنزعة التحررية للإنسانية والوطنية ، وقد ترجمت بعض أعمالها إلى عدة لغات منها الإنجليزية والإسبانية ، وعملت أستاذة جامعية في مصر وتوفيت عام 2014.

ومن أهم مؤلفاتها تقارير السيدة راء، أثقل من رضوى، الطنطورية، ثلاثية غرناطة .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً