تلخيص كتاب وإذا الصحف نُشرت للكاتب أدهم الشرقاوي

كتاب وإذا الصحف نُشرت
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كتاب وإذا الصحف نُشرت من أشهر الكتب التي نشرها المؤلف الشاب أدهم شرقاوي الذي يحب أن يطلق على نفسه اسم قس بن ساعدة. كتاب المؤلف الشاب أدهم شرقاوي من الكتب السهلة التي تلهم القراء المبتدئين لأن لغتهم بسيطة وعالية الجودة. في هذا المقال سنتعرف أكثر على كتاب وما إذا كانت الصحيفة من إصدار أدهم شرقاوي.

كتاب وإذا الصحف نُشرت

الغلاف الخلفي للكتاب:
السّلام على خديجة كهفكَ وقبيلتكَ وجيشكَ المُدجج بالحُبِّ يوم عزَّ الجنود ! تأخذكَ إلى صدرها من هول الوحي تمسحُ على رأسك بيدها وتقول لك بقلبها على هيئة كلمات : ” لن يخزيك الله”

نبذة عن كتاب وإذا الصحف نُشرت

من أشهر مؤلفات الكاتب الفلسطيني الشاب أدهم الشكاوي. هذا الكتاب يحظى بشعبية كبيرة بين القراء. وقد حققت أيضًا مبيعات ضخمة واحتلت مكانًا في قائمة الكتب الأكثر مبيعًا اليوم. يتميز أسلوب أدهم شرقاوي أو قس بن ساعدة كما يحب أن يطلق عليه ، بالسهولة والسهولة ، ورغم أنه يستخدم اللغة العربية الفصحى في جميع أعماله ، إلا أنه تعمد إعطاء جميع أعماله طابعًا مريحًا للمبتدئين يمكن للقراء قراءتها.
كتاب وإذا الصحف نُشرت
والكتاب إذا نشرت صحيفة هو كتاب يحتوي على مجموعة مقالات كتبها في بعض الصحف وكذلك بعض القصص والحكمة. يقدم الكاتب أدهم الشرقاوي أحيانًا حدثًا ويستمد منه الحكمة ، وأحيانًا يقدم قصة لتحقيق معناه ، أو يتذكر حكمة صافية. هذا كتاب لا يحتفظ بموضوع موحد. تتميز معظم أعمال الكاتب الشاب أدهم الشقاوي بالمبالغة والمودة والتكرار ، وترى في إحدى رواياته ، وفي بعض كتبه ، وفي مجموعته القصصية. تراه يعيد نفسه بطريقة مبتذلة في كل عمل.
كتاب وإذا الصحف نُشرت

نبذة عن أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي كاتب فلسطيني ولد ونشأ في مدينة صور بلبنان ، وهو حاصل على دبلوم مدرس داخلي من الأونيسكو ، ودبلوم الأونيسكو في التربية الرياضية، وشهادة البكالوريوس والماجستير في الأدب العربي من الجامعة اللبنانية في بيروت. في الأدب العربي. عمل في صحيفة الوطن القطرية ، بدأ بكتابة المقالات على منصة منتدى الساخر، ثم نشر كتابه الأول بعنوان حديث الصباح في عام 2012. نشر مؤلفاته تحت اسم مستعار “قس ابن سعادة”. متزوج وله ولدان وثلاث بنات.
وله العديد من الأعمال الأخري كتاب حديث المساء، كتاب عندما التقيت عمر ، رواية نطفة ، كتاب مع النبي ، وكتاب وتلك الأيام.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً