رواية الشيطان الواحد والعشرون للكاتب كيرلس عاطف ومعرض القاهرة الدولي للكتاب 2021

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أعلن الكاتب كيرلس عاطف من فترة عن إصدار روايته الجديدة الشيطان الواحد والعشرون والتي تم صدورها رسميًا مع بدأ فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب 2021 في صورته الـ52.

تم الإعلان عن الرواية من خلال أيضًا دار ن للنشر والتوزيع والتي تقع في صالة 2 جناح C5، كما أنه من المفترض أن المعرض سيستمر فترة حوالي 15 يومًا بداية من 30 يونيو لـ 15 يوليو 2021.

حجز تذاكر معرض الكتاب ٢٠٢١

إليكم رابط الدخول للحجز قبل الذهاب إلى المعرض والدفع عند الدخول… موقع حجز تذاكر معرض الكتاب 2021.

 

ينتظر الجميع تلك الفعاليات في كل عام، والذي كان يبدأ دائما في نهاية شهر يناير وحتي قبل منتصف فبراير ولأول مره يتم تأجيل المهرجان وذلك بسبب الوضع الحالي من كوفيد 19 ( كورونا ).

عن الكاتب كيرلس عاطف ورواية الشيطان الواحد والعشرون

كيرلس عاطف حبيب بدرس بكلية الهندسة قسم التشييد بالجامعة الروسية المصرية
صدر له : – رواية ( المقايض ) – رواية ( صندوق الموتى ) – رواية ( المتربص ) – رواية ( الشيطان الواحد والعشرون )

الشيطان الواحد والعشرون

حصل على مركز أول بمسابقة صلاح هلال الأدبية للقصة القصيرة عن قصة (اللوحة الملعونة)
ترشح لـ القائمة القصيرة لجائزة إبداع 8 عن رواية ( قضية ثمرة الكمثرى ) يقدم برنامج عاليوتيوب أسمه حنيكة فارغة مع اليوتيوبر يحيى عزام.

رواية الشيطان الواحد والعشرون

تدور الأحداث في عدة خطوط زمنية، الأول عن طالب يدعى )علاء( بعام 2020 يلتحق بمدرسة ثانوية ذات نظام سكن داخلي، وبيومه الأول يعلم إن تلك المدرسة ليست بذات الوداعة التي تخيلها. يحاول علاء معرفة سر سبب وجود مبنى بها يدعى المبنى المهجور والأقوال المتناقضة عن أصل هذا اللقب وهنالك الشيخ عبد الله علم 738 في رحلته من اليمن إلى مصر بهدف إقاف كيان شيطاني جبار عن تدمير العالم. وحين كاد يفشل الشيخ عبد الله في إفشال خطة الشيطان، ألقى عليه تعويذة تأسره في سبات لأخر الزمان، ثم يشرع أتباعه من الشياطين أو البشر محاولة تحريره لاستكمال خطته بخلاف جماعة أجنبية سرية ما عام 1910 تقوم بضم كل من نجى من مذابح على يد مسوخ غير بشرية أو حيوانية انتشرت بمصر في السنوات الأخيرة بجانب ساحر أجنبي يطلق عليه من ظل حيًا لقب الخواجة، يقوم بزيارة الأماكن الفرعونية السياحية بجميع بقاع مصر مخلفًا في أعقابه الضحايا بفضل أتباعه من الشياطين

“انطلق الشيخ شاقًا الصحراء بناقته، في رحلة طويلة الأجل، وهو يحمل على عاتقه واجب حماية الإنسانية من شر عظيم قد يؤدي لهلاك الأرض أو استعباد البشر. تحصن في رحلته بكل ما استطاع من قوى، واستعان بعشرات المردة المسخرين. لكن هل تمثل تلك التفاهات ندا لقوة خصمه؟ إنه لا يصارع ماردًا أو جنيًا أو حتى عفريت من الجن، بل ينافس أحد أخطر السادة، إنه يواجه الشيطان الواحد والعشرون”.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً