أشهر وأفضل كتب الدكتور مصطفي محمود

دكتور مصطفي محمود
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعد دكتور مصطفي محمود الفيلسوف والطبيب والكاتب المصري من مواليد (المنوفية) عام 1921. لقد كان فريدًا منذ أن كان طفلاً بسبب جشعه للمعرفة. أقام في منزله مختبراً صغيراً لصنع الصابون والمبيدات الحشرية ، ويستخدمها لقتل الحشرات والاستعداد لتشريحها.

عندما التحق بكلية الطب كان لقبه “المشرحجي”. لأنه وقف أمام الجثة طوال اليوم ، يسأل عن أسرار الحياة والموت ،وما بعدهما. تخرج من الجامعة عام 1953 ، وتخصص في أمراض الصدر ، لكنه سرعان ما كرس نفسه للكتابة والبحث في عام 1960 ؛ ألف 89 كتابًا ، بما في ذلك كتب في العلوم والدين والفلسفة والمجتمع والسياسة ، بالإضافة إلى كتب عن الدراما والسفر ، بالإضافة إلى أكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) ، حقق بثه نجاحًا ساحقًا في ذلك الوقت. تمايل (مصطفى محمود) بين الأيديولوجيات والأفكار ، وبعد سنوات من الانغماس في الكتب والوحدة والتأمل ، ظل يبحث عن الحقيقة حتى وجد الحقيقة في الإسلام. من المؤكد أنه حتى في حالة الشك ، لم يكن ملحدًا ؛ لم ينكر تمامًا وجود الله ، لكنه لم يستطع إدراكه.

مصطفي محمود

ولتحديد الفهم الصحيح له: هل هو إله صور في الإسلام أم إله مسيحي أم يهودي أم هندوسي ، وهذا الصراع في الفكر له أثر إيجابي عليه؟ لأنه جعله – فيما بعد – مفكرًا دينيًا مبدعًا. مر (مصطفى محمود) بأزمات كثيرة ؛ بسبب كتابه حوكم أولاً بتهمة الكفر – بناءً على طلب الأزهر ؛ بسبب كتابه (الله والإنسان) ، لكن المحكمة صادرته هذا الكتاب ، و ( مصطفى محمود) تراجع لاحقًا عن معظم الأفكار الواردة في هذا الكتاب.
بالإضافة إلى أزمة كتاب (الشفاعة) التي تعرضت لهجوم شديد ، وتم إطلاق 14 كتابًا للتعامل معها ، وكانت هذه محنة خطيرة تسببت في انسحاب (مصطفى محمود) قليلاً من الكتابة. معزولاً عن الآخرين حتى توفي عام 2009 عن عمر يناهز 88 عامًا. ومع ذلك ، قد يموت الجسد ، ولكن الروح لا تزال موجودة ، وستظل مساهمات مصطفى محمود الفكرية والدينية منارة لجميع الأجيال. دعونا نلقي نظرة على أفضل كتب وأعمال هذا المفكر والفيلسوف العظيم.
ومن أهم كتب دكتور مصطفي محمود

1- كتاب حوار مع صديقي الملحد لدكتور مصطفي محمود

حوار مع صديقي الملحد كتاب للفيلسوف والطبيب مصطفى محمود ، نشر عام 1986 ، يرد فيه على أسئلة الملحدين حول الدين الإسلامي والجوهر الذي ربما يكون الفكر الإنساني قد أثاره في مرحلة ما.

يصف الكتاب الحوار الفكري بين الدكتور مصطفى محمود وأصدقاء الملحدين الخياليين ، ويطرح أسئلة ملحدة شهيرة مثل: هل الله موجود؟ ويجيب مصطفى محمود علميًا على العديد من هذه الأسئلة.
مصطفي محمود
رد على أسئله لملحدين على الدين الإسلامي, رد رائع بالدلائل والأمثله يجيب عن تساؤلات عقلنا فى فترة ما نمر بها ويرد بها على الآخرين الماديين.

2-الشفاعة

المفكر الكبير الدكتور مصطفى محمود يثير في هذا الكتاب قضية متفجرة و هي الشفاعة و سبب الخلاف ان القران الكريم ينفي الشفاعة في الكثير من آياته المحكمة نفيا مطلقا و في آيات يذكرها مقيدة و مشروطة بالإذنالغلهي بينما تروي لنا بعض الأحاديث المنسوبة إلى رسول الله ان محمدا عليه الصلاة و السلام يقف شفيعا يوم القيامة للمذنبين و لأهل الكبائر من امته و انه يخرج من قضى عليهم بالعذاب في النار و يدخلهم الجنة .

3- التوراة

3- التوراة

بحث في نقد التوراة التي بين أيدينا الآن لاظهار ما فيها من تناقضات وافتراءات تدحضها في بعض الأحيان التوراة نفسها.
يقوم دكتور مصطفي محمود بتحليل ما يتم تداوله من نصوص من التوره مع العرض لأهم التناقضات التي تحملها بين طياتها كما يقوم بعرض الاختلاف في الطوائف حول مدي صحة الانجيل.

4-أينشتاين والنسبية

يحاول دكتور مصطفى محمود – رحمه الله – بأسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لأينشتين بحيث تناسب فهم وإدراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي إلى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا إليه أينشتاين نفسه إلى نشر العلم بين الناس .. فقد كان أينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول إن الحقيقة بسيطة.

 

5-من أسرار القرآن

في هذا الكتاب يوضح دكتور مصطفي محمود المعاني بالقرآن الكريم من خلال تأملاته به، يثبت لنا كيف أن القرآن الكريم جامع لكل أمور الحياة به حتي ومن قبل تقدم العلم. وأنه جاء مكتملا.

من أسرار القرآن

6- أكذوبة اليسار الإسلامي

يستكمل دكتور مصطفي في هذا الكتاب حملته ضد اليسار والتي قد احتوت علي كتب أخري (الماركسية والإسلام)، و(سقوط اليسار)، و(لماذا رفضت الماركسية)؛وفي هذا الكتاب يتحدث عن أسباب فشل اليسار والذي بالفعل قد دمر العديد من البلاد التي اعتنقته وإلي أي مدي أثرت ازدواجية وغدر واستبداد أي نظام يساري.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً