مقارنة بين أنواع لقاحات كورونا والأعراض الجانبية لها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بعد مرور على جائحة كورونا  أكثر من عام استطاعت عدد من الشركات حول العالم إنتاج لقاحات عديدة لفيروس كوفيد 19 (Covid-19) او مايسمى فيروس كورونا باستخدام مختلف التقنيات، بعد أن قام عدد من العلماء حول العالم بإنتاج لقاحات فعالة لفيروس كوفيد 19 أصبح هناك أمل في عودة الحياة إلى طبيعتها، والتقليل من عدد الوفيات الناتجة عن هذا الفيروس وتخفيف الضغط على الأنظمة الصحية

تتشابه لقاحات كورونا المنتجة بأنها تهدف إلى تحفيز الجهاز المناعي للتعرف على أجزاء معينة من فيروس كوفيد 19 ولإعطاء الجهاز المناعي فرصة للتعرف على هذه الأجزاء والوقاية من الإصابة بأعراض الفيروس الشديدة ، ومن أبرز أهداف اللقاحات بأنواعها هو تلقيح عدد من السكان كبير حول العالم وإنتاج مناعة مجتمعية ضد فيروس كورونا

وعلى الرغم من أن لإعطاء اللقاحات المختلفة نتيجة واحدة، إلا أن هناك إختلافات عديدة في خصائص هذه اللقاحات، إليك فيما يأتي مقارنة بين أنواع لقاحات كورونا، وأبرز الأمثلة عليها:

لقاح الناقل الفيروسي:

تعتمد هذه الطريقة على استخدام فيروس ناقل معدل وراثيا ومعطل، بحيث يحمل الشيفرة الجينية لفيروس كوفيد 19 المسؤولة عن إنتاج نوع معين من بروتينات الفيروس السطحية، لتقوم خلايا الجسم بإنتاجها بكميات كبيرة، بهدف تحفيز استجابة الجهاز المناعي لها وبالتالي التعرف عليها ومقاومتها في حال الإصابة بفيروس كورونا

إليك فيما يلي أبرز اللقاحات المنتجة بهذه التقنية:

  • لقاح سبوتنك في (Sputnik V):

يعد لقاح سبوتنك في الروسي من اللقاحات الحديثة الإنتاج، والذي يتم إعطائه على جرعتين يفصل بينهما 21 يوم، ويعد ذو نتائج واعدة وتم بدء استخدامه في عدد من الدول حول العالم

 

  • لقاح أسترازينيكا-أوكسفورد (Oxford-AstraZeneca):

يعد لقاح أسترازينيكا-أوكسفورد بريطاني المنشأ من اللقاحات التي تم الموافقة مؤخرًا على استخدامها ، ويتم إعطائه على شكل جرعتين للأشخاص على عمر 18 عام وأكبر ، يفصل بينهما 28 يوم.

يتميز هذا اللقاح بالقدرة على نقله وتخزينه ضمن درجات حرارة الثلاجات 2-8 درجات مئوية لمدة 6 شهور.

على الرغم من مخاوف تسبب هذا اللقاح بجلطات دموية عند بعض الأشخاص، إلا أنه لم يثبت تسبب اللقاح بذلك وبالتالي ما يزال مستخدم كلقاح فعال إلى الان

  • لقاح جونسون (Johnson & Johnson):

يتم إعطاء لقاح جونسون أمريكى الأصل للأشخاص على عمر 18 عام وأكبر بجرعة واحدة، ويتم حاليًا دراسة إعطاء جرعة ثانية بعد شهرين من الجرعة الأولى.

يتميز هذا اللقاح بتخزين على درجة حرارة أعلى ما يسهل عملية نقله، حيث يتم تخزينة على 20 درجة مئوية تحت الصفر، أو 2-8 درجات مئوية لمدة 3 شهور

لقاح الحمض النووي:

تعد تقنية إنتاج لقاح باستخدام حمض الفيروس النووي الريبوزي المرسال (messenger RNA) من التقنيات الحديثة، والتي تعتمد على استخدام الجزء المحفز للمناعة داخل المادة الوراثية لفيروس كوفيد 19 المعدلة في المختبر.

عند حقن الجسم بهذا اللقاح يسبب دخول إلى بعض خلايا الجسم المادة الوراثية المعدلة للفيروس، وتحفيزها على إنتاج بروتينات على سطح الخلية، بحيث يتم تحفيز خلايا الجهاز المناعي على مهاجمة هذه الخلايا، وبالتالي التعرف على هذه الأجزاء في حال التعرض لفيروس كورونا.

على الرغم من استخدام تقنية تعتمد على المادة الوراثية للفيروس إلا أنها لا تدخل نواة الخلية، وبالتالي لا يمكن أن تؤثر او تتداخل فى المادة الوراثية للإنسان.

تتميز هذه التقنية بسهولة التصنيع بشكل نسبى، إلا أنها تحتاج إلى درجات باردة للغاية للنقل والتخزين، ما قد يجعله عائق خلال عملية التوزيع للدول والتلقيح على مستويات كبيرة.

من أبرز الأمثلة على هذه التقنية ما يلي:

  • لقاح موديرنا (Moderna):

يتم إنتاج لقاح موديرنا أمريكى الأصل باستخدام نفس التقنية المستخدمة لإنتاج لقاح فايزر، ولكن يتميز أثناء التوزيع والتخزين بتحمله درجات حرارة أعلى ، حيث يحتاج إلى درجة حرارة 15 – 25 درجة مئوية تحت الصفر، أو 2 – 8 درجات مئوية لمدة شهر.

يتم إعطاء لقاح موديرنا للأشخاص على عمر 18 عام وأكبر، ويعطى على شكل جرعتين يفصل بينهما 28 يوم

  • لقاح فايزر- بيو أن تيك (Pfizer-BioNTech):

يعد لقاح فايزر الأمريكي الألماني أول لقاح تم استخدامه، ويتم إعطاء لقاح فايزر للأشخاص على عمر 16 سنة وأكبر، على شكل جرعتين يفصل بينهما 21 يوم.

يحتاج هذا اللقاح إلى درجة منخفضة للتخزين تتراوح بين 60-80 درجة مئوية تحت الصفر، وبين 2 – 8 درجات مئوية لمدة 5 أيام فقط

الأعراض الجانبية المصاحبة لقاحات الكورونا المختلفة:

إن الأعراض الجانبية المصاحبة لهذه اللقاحات متشابهة على الرغم من اختلاف التقنيات المستخدمة في إنتاح لقاحات كورونا، وتعد بشكل عام أعراض طفيفة ، وتختفي عادة بعد التطعيم خلال يوم أو يومين ، وتشمل الأعراض الاتية:

  • قد يسبب اللقاح في بعض الحالات النادرة رد فعل تحسسي (anaphylaxis)، والذي تظهر أعراضه بعد تلقي اللقاح مباشرة
  • قشعريرة وارتفاع طفيف في درجة الحرارة
  • صداع وألم، وإحمرار وتورم، مكان إعطاء الحقنة
  • الام في مختلف عضلات الجسم
  • تعب عام في الجسم

هل تعد لقاحات الكورونا امنة للاستخدام:

تعد اللقاحات من أنجح وأفضل الطرق للوقاية من أمراض معدية عديدة، ومنها فيروس كورونا المستجد، لذا ينصح بأخذ اللقاح فور حصولك على الفرصة لتلقيه، لوقاية نفسك ومن حولك من الإصابة بالفيروس والتعرض لأعراضه الشديدة، والعمل على تحقيق المناعة المجتمعية لإنهاء في المستقبل القريب هذا الوباء

إقرأ أيضا: الأعراض الجانبية الناتجة من لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا فيروس

منظمة الصحة العالمية تمنح لقاح نوفاكس رخصة الاستخدام الطارئ لفيروس كورونا

الحالات التي تحتاج جرعات تنشيطية من لقاح كورونا بعد اكتمال التحصين

‫0 تعليق

اترك تعليقاً