مؤتمر المناخ cop 27.. آخر تداعيات التغيرات المناخية

مؤتمر المناخ cop 27
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مؤتمر المناخ cop 27 حيث أصبحت التحديات التي تقوم بمواجهتها البشرية في محاربة تغيرات المناخ أكبر من أي وقت مضى، ولقد أثبتت التقارير الأخيرة جميعها بالتأكيد أن الوضع مثير للغاية، وتداعيات التغير المناخي سوف تؤثر بالسلب على عدة دول، وقد تؤدي في النهاية إلى اختفائها أو انعدام وجود حياة بشرية  فيها، وفي هذه الحالة لا ينفع وقتها أي تنمية اقتصادية نشأت من احتراق الوقود الأحفوري الذي شارك في المساهمة بالفعل في ارتفاع حرارة الأرض قرابة 1.1 درجة مئوية، وذلك إذا تم المقارنة بالوضع بعصر ما قبل الثورة الصناعية، فقد نجد الآن أن موجات الحر والجفاف والعواصف والفيضان المدمر قد تزايد، وزادت أيضًا نسبة حدوث الكوارث الطبيعية في كل القارات تقريبًا، وهذا ما يجعل التطلعات نحو حلول حقيقة خلال كوب 27 أكبر من أي وقت مضى.

مؤتمر المناخ cop 27

أوضحت دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات أنه مع الاقتراب من انعقاد مؤتمر المناخ cop 27، سوف يلتقي قادة كل دول العالم مرةً أخرى وخبراء المسؤولين عن  المنظمات البيئية وغيرهم من الهيئات التابعة للأمم المتحدة، إلى جانب رجال الأعمال على ساحل البحر الأحمر في مدينة شرم الشيخ، وذلك للبحث حول طرق مواجهة أزمة المناخ التي تزيد يوما بعد يوم، في وقت من المحتمل فيه أن ترتفع خلاله أصوات مطالبة القوية بدعم الدول النامية حتى تقدم المساعدة لضحايا الكوارث، معرفا للدول الكبرى بأنها ليست هى التي تسببت في هذه الأزمة المناخية في المقام الأول، ولكنها هى أكثر من يتأثر بعواقبها، وهنا يتم الإشارة إلى منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا، ويبلغ عدد سكان المنطقتين 500 مليون نسمة تقريبًا، والمعرضين لهذا الكم من التغير المناخي بدون استعدادات كافية.

مؤتمر المناخ cop 27

الانبعاثات الضارة المسببة لتغير المناخ

أثبتت الدراسة أنه يوجد انبعاثات ضارة مسببة لأزمة تغير المناخ مرتبطة بالنشاط الصناعي والدول الصناعية الكبرى؛ حيث أنها نتيجة  لممارسات الدول التي قامت بتحقيق تنمية وازدهار على مدار سنين كثيرة من الزمن، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هى من أكبر المصادر المسببة للانبعاثات الحرارية، بإجمالي التراكمات ما بين عام 1913 و2013 أكثر من 10 أضعاف ما ينتج عن انبعاثات الهند، وحاليًا تعد الصين أكبر ملوث للبيئة باعتبارها هى أكبر مصدر في العالم للانبعاثات الكربونية التي تسببت في ظاهرة الاحتباس الحراري، بنسبة تبلغ الربع على مستوى العالم، وفقًا لأحدث تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي عام 2018، فهي أكبر دولة مستهلك للفحم في العالم، ولكنها أيضا من  أكبر المستثمرين في مصادر الطاقة البديلة.

شاهد أيضًا

سعر الدولار مقابل الجنيه المصري 27 أكتوبر 2022 تحديث لحظة بلحظة

‫0 تعليق

اترك تعليقاً