تلخيص كتاب الحروب الصليبية كما رآها العرب

الحروب الصليبية كما رآها العرب 
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعد كتاب الحروب الصليبية كما رآها العرب الكتاب الذي ألفه الروائي والصحفي الشهير أمين معلوف من أشهر مؤلفاته ، حيث يصف الكاتب هذه الفترة التاريخية بأنها مثيرة للاهتمام في السرد ، ويستخدم نعمة الأدب للانتقال من حدث إلى آخر. ، مما يجعل القراء على دراية بالتسلسل التاريخي للأحداث وينتبهون إليه ، ويجلب القراء إلى عمق كل حدث للبث المباشر ، كما لو كان هو والحدث معاصرين.

الحروب الصليبية كما رآها العرب

عن الكاتب أمين معلوف

معلوف صحفي وكاتب لبناني ولد في 25 شباط 1949 وعمل في الصحافة بعد التخرج واستمر في العمل الصحفي حتى تولى رئاسة تحرير جون أفريك حتى. حصل على جائزة الأدب النمساوية 2010. تُرجمت أعماله إلى العديد من اللغات وحازت على العديد من جوائز الأدب الفرنسي ، بما في ذلك جائزة الصداقة الفرنسية العربية وجائزة جانجوت. أعمال أمين معلوف الأدبية فريدة من نوعها في التاريخ.
في عام 1976 ، انتقل إلى فرنسا وعمل في مجلة “اقتصاديات” ، واستمر في العمل كرئيس تحرير لمجلة “African Fatat” أو مجلة “Jane Africa” ​​واستمر في العمل مع اللبنانيين. صحيفة “النهار” وابنتيها النهار العربي والدولي. نشر أول أعماله “الحروب الصليبية للعرب” في دار النشر لاتيس عام 1983 ، والتي أصبحت دار نشر متخصصة في أعماله.
الحروب الصليبية كما رآها العرب
ترجمت أعماله إلى لغات عديدة ونال عدة جوائز أدبية فرنسية منها جائزة الصداقة الفرنسية العربية عام 1986م عن روايته ليون الإفريقي، وحاز على جائزة الجونكور، كبرى الجوائز الأدبية الفرنسية، عام 1993 عن روايته صخرة طانيوس. قام د. عفيف دمشقية بترجمة جل أعماله إلى العربية وهي منشورة عن دار الفارابي ببيروت. تميز مشروع أمين معلوف الابداعي بتعمقه في التاريخ من خلال ملامستها أهم التحولات الحضارية التي رسمت صورة الغرب والشرق على شاكلتها الحالية.

عن كتاب الحروب الصليبية كما رآها العرب

يروي المؤلف في هذا الكتاب قصة الحروب الصليبية من خلال تجربته وروايته للقصة ، ويروي تفاصيلها من الجانب العربي ، ويعتمد على محتواها في الرجوع إلى المؤرخين والمعرفة في هذه الفترة التاريخية المهمة. العربي العارف. . هدف مؤلف هذا الكتاب ليس فقط عرض كتاب تاريخ ، ولكن أيضًا لعرض كتاب يمكنه وصف الحروب الصليبية حقًا ، والتركيز على الآراء التي أهملها الجميع حتى الآن.
الحروب الصليبية كما رآها العرب
ينطلق هذا الكتاب من فكرة بسيطة: سرد قصة الحروب الصليبية كما نظر إليها وعاشها ورويت تفاصيلها في “المعسكر الآخر”، أي في الجانب العربي، ويعتمد محتواه بشكل حصري تقريباً على شهادات المؤرخين والإخبارين العرب في تلك الحقبة. ولا يتحدث هؤلاء عن حروب صليبية بل عن حروب أو غزوات إفرنجية.
وقد كتبت الكلمة التي تدل على الإفرنج بأشكال مختلفة باختلاف المناطق والمؤلفين والأزمنة: فرنج، فرنجة، إفرنج، إفرنجة… وقد اختير الشكل الذي لا يزال مستخدماً حتى اليوم في المحكية الشعبية لتسمية “الغربيين” وبصورة أخص “الفرنسيين” “فرنج”. وهدف المؤلف من وراء هذا الكتاب، ليس تقديم كتاب تاريخ ولكن تقديم كتاب يوضح وجهة نظر أهملت حتى الآن، “رواية حقيقية” عن الحروب الصليبية وعن هذين القرنين المضطربين اللذين صنعا الغرب والعالم العربي ولا يزالان يحددان حتى اليوم علاقتهما
‫0 تعليق

اترك تعليقاً