تلخيص كتاب مفاتيح السياسة الشرعية للكاتب إبراهيم السكران

كتاب مفاتيح السياسة الشرعية للداعية الإسلامي إبراهيم السكران ولد السكران في 4 أبريل 1976 م وهو يوافق اليوم الخامس من ربيع الآخر عام 1396 م. هو أبو عمر، إبراهيم بن عمر بن إبراهيم صخران، مدير الوهابي التميمي. وينسب إلى الوهبة من قبيلة تميم بالمملكة العربية السعودية. مسيرة إبراهيم السكران التربوية درس السكران في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لمدة عام واحد فقط ، ثم تركها والتحق بكلية الشريعة الإسلامية بجامعة الإمام محمد بن السعودية الإسلامية بالرياض وتخرج منها. من أهم أعماله كتاب مجموع نسائم القرآن، وكتاب الماجريات، وكتاب رقائق القرآن.

كتاب مفاتيح السياسة الشرعية

جاء في وصف الرواية علي الجودريدز “أثيرت في الأيام الماضية في الساحة الفكرية المحلية إشكالية العلاقة بين (سيادة الشعب) و (سيادة الشريعة)، وشارك فيها أطياف متعددة من خلفيات فكرية متنوعة، تنويرية وقومية وليبرالية، والحقيقة أنني هممت بالكتابة حول هذه الإشكالية وتاريخها وعلاقتها بقواعد السياسة الشرعية، إلا أنني حين بدأت بالكتابة فعلاً؛ بدأ يقاطعني السؤال المتكرر الذي صرت أسمعه من عدد من القراء الكرام، وهو قولهم:
(إذا كنتم تنتقدون الديمقراطية وسيادة الشعب والحريات الليبرالية فما هو البديل السياسي الذي سيقدمه الإسلاميون إذن؟ ما الذي تريدون بالضبط؟).
صرت أتعرض لِلكمات هذا السؤال في كل مرةٍ أستعرض فيها الموقف الشرعي النقدي تجاه المفاهيم السياسية الغربية.
كنت سابقاً أجيب القارئ الكريم بكل اختصار أننا نطمح إلى (السياسة الشرعية) فيعاودني السؤال مرة أخرى (وماذا تقصدون بالسياسة الشرعية؟)
وهكذا صرت محاصراً بهذا السؤال في كل مرةٍ أحاول فيها المشاركة بنقد المفاهيم السياسية الغربية.
ولذلك تفاجأت بنفسي هاهنا مضطراً لتقديم تلخيصٍ مكثف لمفهوم (السياسة الشرعية) الذي يتطلع إليه الإسلاميون، على شكل مفاتيح.
كتاب مفاتيح السياسة الشرعية”

كتاب مفاتيح السياسة الشرعية

كتاب مفاتيح السياسة الشرعية

وفيه تحدث السكران بإيجاز عن أهم قضايا الخلافات والاختلافات في السياسة القانونية ، وتحدث عن إقامة أنظمة سياسية غير شرعية ، مثل فصل السلطات عن الانتخابات. وشرح الفرق بين الملكية والجمهورية في الإسلام. يتحدث الكتاب عن سياسة الإسلام ، ومبادئ الشورى ، ويشرح الفرق بين سلطة الشورى وقياس الشورى ، ويتجنب ديالكتيك الشورى ، ويذكر نموذج الشورى في الإسلام. إنه عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه.

وحذر السكران أخيراً من يسخرون من بعض الأحاديث النبوية من الانحراف عن الحكام والمسؤولين وطاعتهم دون مخالفة أحكام الشريعة. اشتهر كتاب السكران بتفكيره الرصين ، وعمق قانونه المتجذر ، وغنى المراجع والأمثال ، وأسلوبه البسيط والحلو. السكران له أسلوب محدد في كتابته يتسم بالعبقرية وقوة الأدلة والحجج. يُعرف كتابه أيضًا بتحليله المتعمق وعرضه وفهمه لجميع جوانب الموضوع الذي تمت مناقشته ، مما يساعد القراء على الشعور بالفخر والكرامة والفخر بالدين الإسلامي وثقافته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.