دراسة جديدة لأوميكرون بين الملقحين وغير الملقحين ونتائج مختلفة كُلَّياً

كشفت الأبحاث والدراسات وأن المتحور Omicron من الفيروس التاجي Covid-19 يتسبب بإصابات شديدة الخطورة بين غير الملقحين ضد الفيروس، لكن دراسة جديدة قلبت النتائج وأظهرت عَكس ما كان سائداً قبل ذلك

الإصابة بأوميكرون “أقل خطورة”:

حيث كشفت وكالة “bloomberg” الأميركية عن دراسة جديدة أثبتت أن الإصابات بالمتحور أوميكرون هي أقل خطورة مقارنة بغيره من موجات كورونا حتى بين أولئك الذين لم يسبق لهم تلقي اللقاحات المعتمدة ضد الفيروس

وقد أثبتت الدراسة التي ركَّزت على المستشفيات العامة في مقاطعة “Western Cape” جنوب أفريقيا أن الإصابة بالمتحور أوميكرون هي أقل خطورة من الإصابة بالسلالات السابقة مثل “دلتا” على مستوى الملقحين وغير الملقحين على حد سواء

الإصابات الخطيرة تنخفض إلى النصف:

وبين أكثر من 11 ألف مريض أجريت عليهم الأبحاث خلال الموجات الثلاثة التي ضربت المقاطعة قبل أوميكرون، وأكثر من 5 آلاف شخص من المصابين بالمتحور الجديد “Omicron”، وجدت الدراسة أن 16.5% من الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى بعد 14يوماً من إثبات الإصابة لقوا حتفهم بسبب المرض، لتتقلَّص خلال موجة أوميكرون تلك النسبة إلى أقل من النصف “8%فقط”

وأثبتت ماري آن ديفيز الأستاذة في جامعة كيب تاون التي أشرفت على تلك الدراسة، أن الإصابات بالموجة الأخيرة أوميكرون ، كانت أقل حدة حتى مع أولئك الذين لم يسبق لهم تلقي اللقاحات المُعتمدة ضد الفيروس، الأمر الذي يؤكد أن المتحور أوميكرون أكثر عدوى، لكنه أقل خطورة من المتحورات السابقة

هل يتحول الفيروس إلى “انفلونزا مستوطنة”:

وكانت تصريحات منظمة الصحة العالمية قبل ذلك ودراسات سابقة في عدد من الدول حول العالم قد حذرت أن المتحور أوميكرون هو أشد خطراً على غير الملقحين ضد الفيروس بينما يواجه المُلقحون في حال الإصابة بالمتحور أوميكرون حسب منظمة الصحة العالمية أعراض خفيفة

وتأتي تلك الدراسة لتعيد التذكير بالتصريحات التي أطلقها الرئيس السابق لفريق عمل اللقاحات في بريطانيا ودعا من خلالها إلى التوقف عن حملات التلقيح الجماعي والتعامل مع كورونا على أنه فيروس مستوطن يشبه الإنفلونزا، حسب وصفه

إقرا المزيد: الأعراض الأكثر شيوعًا لمتحور أوميكرون ومتحور فلورونا

فعالية لقاحات كورونا فى الحماية من متحور اوميكرون

أعراض جديدة للإصابة بمتحور أوميكرون تظهر على الشفاه والاظافر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.