تلخيص كتاب أغني رجل في بابل لجورج كلاسون

كتاب أغني رجل في بابل
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كتاب أغنى رجل في بابل كتاب نشره عام 1926 رجل الأعمال الأمريكي جورج صموئيل كلاسون. يقدم الكتاب نصائح مالية لمجموعة من الأشخاص الذين يعيشون في مدينة بابل القديمة. سر نجاح الحضارات القديمة هو الكتاب الأكثر إثارة في مجال الثورة والمال.

قبل نشر هذا الكتاب كتب جورج بعض المقالات القصيرة عن الأساليب الناجحة ونشرها في أوراق صغيرة يتداولها الناس حتى قام بجمع أشهر الأوراق ووضعها في كتابه. . أعيد نشر هذه الكتب في 2002 و 2004 و 2007 وبيعت أكثر من مليوني نسخة

قصة أغني رجل في بابل

 

يجلس الكتاب حول صانع المركبات في بابل “بانسييه” ، وهو يجلس مكتئباً للغاية ، وينظر بحزن إلى منزله المتواضع ومصنع الأحذية ، حيث يصنع أحذية جميلة للأثرياء.

كتاب أغني رجل في بابل

مثل الكثير من الناس ، كان “بانسر” يحلم دائمًا بأن يصبح شخصًا غنيًا ومهمًا. لقد عمل بجد لسنوات عديدة. هو وصديقه عازف الجيتار “كوبي” ، على الرغم من أنهما لم يدركا هذا الحلم ، إلا أنهما بالكاد يستطيعان إرضاء احتياجاتهم الأساسية.

التقى “كوبي” بصديقه “بانسر” وكانا يفكران في قصة سبب عدم حصولهما على المال الكافي ، ورغم أنهم يعيشون في المدينة البابلية الجميلة المليئة بالثروات والثروات الثمينة ، إلا أنهم لم يدركوا الثروة المادية. اقترح “كوبي” على صديقه “بانسر” الذهاب إلى “أركاد” وهو صديقهم منذ الطفولة. لكن “اركاد” هو أغنى رجل في بابل ، ومعروف بشخصيته الذكية والمتواضعة وحرصه على مساعدة الآخرين.

اجتمع بانسر وكوبي وبعض الأصدقاء الآخرين وذهبوا إلى أركاد ليتعلموا منه أسرار تحقيق ثروته العظيمة وكيف أصبحوا أثرياء مثله. يرحب “أركاد” بأصدقائه الحريصين على معرفة أسرار تكوين الثروة ، ثم يبدأ في شرح مبادئ وقواعد الإدارة المالية لهم ، وإخبارهم بكيفية إدارة الأموال. قصة نجاحه وتحقيق ثروته الكبيرة.

على الرغم من أن “أركاد” في الحقيقة لم يتفوق على أصدقائه أو ابن عائلة كبيرة ومهمة أكاديميًا ، ولكنه كان مثل غيره من الأصدقاء من عائلات الطبقة المتوسطة ، ما يميزه عندما كان صغيرًا هو رغبته رغبة قوية في الحصول على ثروة كبيرة. وهو يعتقد أنه يستطيع القيام بذلك من خلال تعلم المسار الصحيح والسعي المستمر لتحقيق أهدافه.

بدأ أركاد يشرح للأصدقاء قواعد التعامل مع المال من خلال المبادئ السبعة التي أطلق عليها “المبادئ السبعة للتغلب على المحافظ الفارغة” ، وأوضح لهم أنهم إذا أرادوا معرفة شيء ما ، فيجب أن يكون لديهم عنصرين أساسيين:

  • الدراسة
  • الوقت

كانت هذه مسيرته عندما كان صغيرا ، في ذلك الوقت أراد أن يدرك ثروة ضخمة وأن يستمتع بحياة فاخرة ، يستطيع فيها الحصول على كل ما يحلم به ، لذلك بدأ في دراسة طرق تحقيق الثروة واستخدام الثروة ، وفشل في تحقيقها في كل مرة. تعلم من أخطائك عند التصويب.

أغني رجل في بابل

 

فصول الكتاب

  • مقدمة
  • الرجل الذي طلب الذهب
  • أغنى رجل في بابل
  • السبع علاجات لمحفظة اللحم
  • لقاء آلهة الحظ السعيد
  • القوانين الخمس للذهب
  • دائن الذهب في بابل
  • جدران بابل
  • تجارة الجمال في بابل
  • الأقراض المغطاة بالطين من بابل
  • الرجل ذو أفضل حظ في بابل
  • تخطيط تاريجي لبابل
  • أغنى رجل في بابل

 

أراء القراء عن الكتاب علي الجودريدز

كتب محمد الملا “ما جعلني أصل لهذا الكتاب هو عملية البحث التي كنت أقوم بها لأجل تطوير دورة الميزانية .. شهرة الكتاب وانتشاره وموضوعه الخاص بالثقافة المالية جعلني أضعه على رف القراءة

الكتاب فعلاً اثبت استحقاقه للسمعة المشتهر بها، فاجئني بكونه كتاب قصصي وهذا يضيف للكتاب ميزة المتعة في قرائته، وهو ما تحقق فعلاً، إذ إني كنت أتجاوز في بعض الأحيان فترة الوقت المتاح لي للقراءة

القصص التي في الكتاب تتنوع شخوصها وتتنوع أحداثها بتنوع الموضوع الذي تتناوله القصة، الكتاب به عشر قصص وبه عشر دروس وإن تكرر المحتوى في بعضها وخصوصاً قاعدة ادخار 10% من المدخول الشهري

أتى الكتاب بلغة قديمة … وأتت النصائح أيضاً بشكل قديم وبدائي وفيها الكثير من البساطة إلا إن فيها الكثير من العمق أيضاً للقارئ المتأمل المطلع على بعض قواعد الاقتصاد والتجارة

الكتاب رائع … ملهم … يفيض بالحكمة بين جنبيه حتى في المواضيع التي ليس لها علاقة مباشرة بالمال (أثارت بعض قبسات الكتاب التي نشرتها في حسابي بالإنستقرام انتباه المتابعين)، ولغته رغم قدمها إلا إنها سهلة وسلسة وجميلة”

 

كتبت نوف عبدالعزيز “ابتسامة علقت على صغري حينما انتهيت من قراءة الكتاب، هذا النوع من الكتب، هو كتاب يجعلك تشعر بالفخر لأنك قرأته، لأنك قرأته حتى النهاية وحينما تصل للنهاية تصدم من كم الفائدة الذي حصلت عليه من خلال هذا الكتاب.
قبل التحدث عن الكتاب دعوني أخبركم عن سبب قراءتي له، أنا مبذرة وحينما أستخدم هذه الكلمة أعنيها، جميع الأموال التي أحصل عليها من عملي ومن مصروفي الخاص يذهب دون رجعة، وفي ماذا ؟ في أشياء سخيفة وليست مفيدة، وعلى الرغم من هذا أعترف بذنبي وأشعر أنه يجب أن يكون لي مال مدخر، ولو قليلًا من أجل المستقبل، ومن أجل حالات الطوارئ والأزمات، يجب أن أتعلم الإعتماد على نفسي وأن أشكر نعمة الله علي بعدم الإسراف في ما يأتيني من مال، فحينما تنتهي السنة وأقوم بحساب ما كسبته من مجالات عملي أصدم بالمبلغ الذي ذهب خلال سنة دون أن أشعر أني حقًا إستفدت مما كسبت، حدثت الكثير عن رغبتي بالإدخار عبر تويتر، وبالفعل نصحني أحد الأصدقاء بهذا الكتاب وكان يصر كثيرًا علي من أجل قراءته وأنا ممتنة له ومدينة كونه عرفني على هذا الكتاب.

 

 

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً