تلخيص رواية طعام صلاة حب للكاتبة إليزابيث جيلبرت

جاءت رواية طعام صلاة حب للكاتبة إليزابيث جيلبرت كمذكرات قامت بنشرها الكاتبة عام 2006 ، بعد طلاقها دونت مذكرات رجلتها حول العالم ، وما هي الاكتشافات التي وجدتها أثناء سفرها . وفي عام 2009 تحديدا في شهر مارس/آذارِ ، أكمل الكتاب 110 أسبوعا علي قائمة النيويورك تايمز للكتب الأكثر شهره وانتشارا .

تلخيص رواية طعام صلاة حب

طعام صلاة حب

إليزابيث في العقد الثالث من عمرها، تسكن في منزل فاخر مع زوج محب يريد أن ينشئ عائلة. ولكن هذا المشروع ليس من ضمن أولوياتها، فيحصل الطلاق المر لتصفع تردداته العنيفة إليزابيث، التي تنهض بعد وقت محطمة ولكن مصممة على البحث عن كل ما تفتقده.

هنا يبدأ البحث. في روما تغرق في ملذات الطعام والحفلات فيزداد وزنها عشرين كيلوغرماً دفعة واحدة. في الهند تنير الهداية روحها وهي تحف أرض المعابد. وأخيراً في بالي تكتشف على يدي عراف سقطت أسنانه الطريق إلى السلام الذي يقودها إلى الحب.

عن الكاتبة إليزابيث جيلبرت

إليزابيث جيلبرت

إليزابيث جيلبرت روائية أمريكية الأصل. كاتبة قصص قصيرة والسير الذاتية. درست السياسة في جامعة نيويورك خلال حياتها. بعد التخرج ، بدأت حياة التشرد مع إليزابيث. هذه الحياة الصعبة ظهرت في كثير من القصص التي كتبتها. كانت تطبخ في مزرعة رجل وتعمل كنادلة. أصدرت لها العديد من الكتب أولها كتاب الحجاج الذي فاز بجائزة Pushcart، وكتاب رجال ستيرن الذي اختير بالنيويورك تايمز ككتاب بارز، ورجل أمريكا الأخير، ورواية طعام صلاة حب

عن رواية طعام صلاة حب

طعام صلاة حب

قبل البدء في تقديم لمحة عامة عن رواية صلاة الحب والطعام ، يجب أن نتذكر أن الملخص ليس ضروريًا لقراءة الكتاب بأكمله ، ولكنه حريص على إعلام القارئ بمزيد من التفاصيل في الكتاب أو الرواية ، مما يعني تقديم رواية طعام صلاة حب الغرض من المقدمة هو إثارة اهتمام القراء وتحفيز فضوله. عند قراءة الرواية كاملة
طعام صلاة حب
تحكي هذه الرواية قصة امرأة أمريكية عادية. المرأة تبلغ من العمر اثنين وثلاثين عامًا ، امرأة متعلمة ومتزوجة ، حققت نجاحًا في الكتابة والتأليف، و تعيش في منزلها لأن حياتها تكملها بعض الشيء.لكنها كانت غير راضية عن هذا النوع من الحياة ، لأن هناك شيئًا داخليًا يرفض هذا النوع من الحياة ، فقد أمضت الكثير من الوقت في البكاء ، لكنها لم تعرف السبب الجذري وراء هذا الحزن والتعذيب والبكاء ، أو الكراهية وراء زوجها.

السبب الأساسي ، أو سبب شعورها بالإحباط واليأس ، فبدأت تقبل قرار الطلاق ، بما في ذلك الطلاق ، معتقدة أن هذا القرار سيساعدها على الخروج من المأزق ، لكن الوضع تدهور واتخذت الإجراءات العلاجية ، فذهبت إلى إيطاليا حيث بعد قضاء بعض الوقت هناك ، وقضاء بعض الوقت مع الطعام ، ثم العودة إلى الهند بحثًا عن السلام والصلاة ، ذهبت أخيرًا إلى إندونيسيا لخلق توازن في الحياة ، ووجدت التوازن في الحب مع شاب برازيلي يعيش في إندونيسيا.

أراء القراء حول الرواية علي الجودريدز

كتب عدي السعيد “أداء رائع جبار وسيرة ذاتية ضمن سياق روائي مذهل..المشكلة في تقييمي لأمر ما هو دائما ما يكون تحت الضغط الذي تسوقه العواطف لكن ما وجدته في هذا الكتاب يسمو أيضا عن جبر خاطر العاطفة …..إن رحلة البحث عن الذات وايثار حياة الاستقرار لإعادة استكشاف الروح هو محتوي هذه القطعة الابداعية أما الماهية فكانت من خلال العنوان ( طعام،صلاة،حب).فالطعام مقرون باللذة والروحانية هي سمو النفس من خلال الصلاة والحب مصدره العاطفة لذا كان السفر الي ايطاليا فالهند عقبتها رحله اندونيسيا ………..أذهلني الكتاب وراقلي ما قرأت وأنا الان أقرأه من جديد بنسخته الانجليزية…حقا يستحق الاشادة”

كتبت إيمان “عندما ينتابك شعور بان حياتك ليس لها معنى بان شيئا لا تعرفين ما هو ينقصك رغم ان لديك زوجا عملا و بيتا شعور الفراغ الروحي بداخلك يخنقك و في ليلة و بينما انت في الحمام تتحدثين معه لاول مرة تسالينه و تتنظرين الجواب لكن لا شيء يحدث لا تسمعين اي صوت فتقررين الخلود الى النوم لكنك تكتشفين فيما بعد انه هنا بداخلك انه يوجد في كل مكان يسمعك يفهمك يقف بجانبك لا تحتاجين الى لغة خاصة للتواصل معه اختاري الطريقة التي تريدين لفعل ذلك نعطيه اسماء مختلفة من بينها الله هذا ما حدث مع الكاتبة و تبدا رحلة التغيير طلاق سفر على ثلاث مراحل طعام صلاة حب ( ايطاليا الهند اندونيسيا ) الجميل في الامر انها سيرة ذاتية اعجبت بشخصية الكاتبة هي حقا قوية من الصعب اتخاذ قرار سيغير مجرى حياتك و الاصعب اعادة ترتيب الامور من جديد”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.