اعمال النصف الثاني من رمضان وسنن الصيام

هناك أعمال خيرية محببة كثيرة والتى يجب الالتزام بها في شهر رمضان الكريم وهي مأخوذة من الصحابة عليهم السلام حيث يعتبر هذا الشهر الكريم هو شهر طاعة وعبادة لله سبحانه وتعالى وقد ذكرت قصص كثيرة المذكورة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) والصحابة (عليهم السلام) عن فضل وعظمة هذا الشهر الكريم وأعماله التي يمكن للإنسان من خلالها أن يوثق ويقوى ارتباطه بالله وأن يخرج من هذا الشهر الكريم بمغفرة عظيمة من الله حيث قال (من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ)

أدعية شهر رمضان الكريم:

قراءة دعاء: اللّهُمَّ رَبَّ شَهْرَ رَمَضانَ الَّذِي أَنْزَلْتَ فِيهِ القُرْآنَ وَافْتَرَضْتَ عَلى عِبادِكَ فِيهِ الصِّيامَ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَارْزُقْنِي حَجَّ بَيْتِكَ الحَرامِ فِي عامِي هذا وَفِي كُلِّ عامٍ وَاغْفِرْ لِي تِلْكَ الذُّنُوبَ العِظامَ فَإِنِّهُ لا يَغْفُرها غَيْرُكَ يا رَحْمنُ يا عَلامُ.

  • أن يقوم بقول هذا الدعاء قبل الافطار: اللّهُمَّ لَكَ صُمْتُ وَعَلى رِزْقِكَ أَفْطَرْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ أو بِسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ لَك صُمْنَا وَعَلَی رِزْقِك أَفْطَرْنَا فَتَقَبَّلْ [فَتَقَبَّلْهُ] مِنَّا إِنَّك أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ أو اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر أن شاء الله
  • الزكاة والصدقة أن يتصدق المسلم عند الإفطار، ويفطر الصائمين حيث قال (إنَّ للصَّائمِ عندَ فِطرِه دعوَةٌ ما تُردُّ) وتعتبر الصدقة من الأسباب التي تؤدي إلى قبول العبادة والعمل عند الله ومضاعفة الثواب والأجر لصاحبها ويتأكد من أن يكون له في رمضان  مقدار من الصدقة بشكل يومى وأن يقوم بتأديتها بعيداً عن أعين الناس لكي تكون سراً بينه وبين الله وقد حث الإسلام على أن يكثر المسلم من الزكاة فى هذا الشهر الكريم المبارك حيث قال ابن عباس: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضانَ حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ يَلْقاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضانَ فيُدارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدُ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ)
  • كثرة الدعاء بعد كل صلاة
  • ذكر الله سبحانه وتعالى في كل يوم مائة مرة : سُبْحانَ الضَّارِّ النَّافِعِ سُبْحانَ القاضِي بِالحَقِّ سُبْحانَ العَليِّ الاَعْلى، سُبحانَهُ وَبِحَمْدِهِ سُبحانَهُ وَتَعالى
  • الإكثار من الصلاة كل ليلة من شهر رمضان
  • قول هذا التسبيح باستمرار: سُبْحانَ اللّهِ بارِئِ النَّسَمِ سُبْحانَ اللّهِ

قراءة القرآن:

تعتبر قراءة القرآن من أفضل أعمال شهر رمضان الكريم وبالرغم من أن تلاوة القرآن فيها أجر وثواب في جميع الأوقات إلا أن هذا الشهر محبب فيه قراءة القرآن الكريم كما ورد عن أهل البيت (عليهم السلام)ومن قام بتلاوة آية من القرآن فى هذا الشهر الكريم المبارك كان له ثواب وأجر عظيم مثل أجر من ختم القرآن في أي وقت آخر واعتاد اغلب المسلمون في هذا الشهر أن يقرأوا في كل يوم منه جزء من القرآن الكريم حتى يقومون بختم القرآن الكريم في آخر شهر رمضان الكريم، فقال: (مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللهِ فلَهُ بِهِ حسنةٌ والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقول الم حرفٌ ولَكن ألفٌ حرفٌ ولامٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ)

 

اعمال كل ليلة في شهر رمضان:

  • من المستحب كل ليلة من ليالي شهر رمضان الكريم صلاة ركعتين
  • الدعاء بتلك الأدعية : اللّهُمَّ رَبَّ شَهْرَ رَمَضانَ الَّذِي أَنْزَلْتَ فِيهِ القُرْآنَ وَافْتَرَضْتَ عَلى عِبادِكَ فِيهِ الصِّيامَ ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَارْزُقْنِي حَجَّ بَيْتِكَ الحَرامِ فِي عامِي هذا وَفِي كُلِّ عامٍ وَاغْفِرْ لِي تِلْكَ الذُّنُوبَ العِظامَ فَإِنِّهُ لا يَغْفُرها غَيْرُكَ يا رَحْمنُ يا عَلامُ
  • اللّهُمَّ بِرَحْمَتِكَ فِي الصَّالِحِينَ فَأَدْخِلْنا وَفِي عِلِّيِّينَ فَأَرْفَعْنا وَبِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ مِنْ عَيْنٍ سَلْسَبِيلٍ فَاسْقِنا وَمِنَ الحُورِ العِينِ بِرَحْمَتِكَ فَزَوِّجْنا وَمِنَ الوِلْدانِ المَخَلَّدِينَ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ فَأَخْدِمْنا وَمِنْ ثِمارِ الجَنَّةِ وَلُحُومِ الطَّيْرِ فَأَطْعِمْنا وَمِنْ ثِيابِ السُّنْدُسِ وَالحَرِيرِ وَالاسْتَبْرَقِ فَأَلْبِسْنا ، وَلَيْلَةَ القَدْرِ وَحَجَّ بَيْتِكَ الحَرامِ وَقَتْلا فِي سَبِيلِكَ فَوَفِّقْ لَنا وَصالِحَ الدُّعاءِ وَالمَسْأَلَةِ فَاسْتَجِبْ لَنا، وَإِذا جَمَعْتَ الأوَّلِينَ وَالآخِرِينَ يَوْمَ القِيامَةِ فَارْحَمْنا وَبَراءةً مِنَ النّارِ فَاكْتُبْ لَنا وَفِي جَهَنَّمَ فَلا تَغُلَّنا وَفِي عَذابِكَ وَهَوانِكَ فَلا تَبْتَلِنا وَمِنَ الزَّقُومِ وَالضَّرِيعِ فَلا تُطْعِمْنا وَمَعَ الشَّياطِينَ فَلا تَجْعَلْنا وَفِي النّارِ عَلى وُجُوهِنا فَلا تَكْبُبْنا وَمِنْ ثِيابِ النّارِ وَسَرابِيلِ القَطِرانِ فَلا تُلْبِسْنا وَمِنْ كُلِّ سُوءٍ يا لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ بِحَقِِّ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ فَنَجِّنا

اعمال النصف الثاني من رمضان:

الليلة الثالثة عشرة من رمضان:

هي أول ليلة من الليالي البيض ويتم فيها ثلاث أعمال: أولا الوضوء، ثانياً الصلاة أربع ركعات في كل ركعة سورة الحمد مرة والتوحيد خمسة وعشرين مرة صلاة ركعتين، ثالثاً تقرأ في كل ركعة منهما بعد الفاتحة سورة يس وسورة الملك والتوحيد

الليلة الرابعة عشرة من رمضان:

يتم فيها صلاة أربع ركعات بسلامين تقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة سورة يس وسورة الملك والتوحيد

الليلة الخامسة عشرة من رمضان:

اولاً الوضوء،الصلاة ست ركعات تقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة سورة يس وسورة الملك والتوحيد، رابعاً الصلاة مائة ركعة يقرأ في كل ركعة بعد سورة الفاتحة التوحيد عشر مرات

ليالي القدر:

تعتبر ليلة القدرهي إحدى ليالي شهر رمضان الكريم المبارك وأعظمها قدراً عند الله ورسوله وعند المسلمين أيضاً حيث ورد في القرآن الكريم أنّها ﴿…خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ﴾، وأنّها اللّيلة المباركة الّتي أُنزل فيها القرآن، وفيها أعمال كثيرة صالحة مثل الصلاة لله سبحانه وتعالى والصلاة على النبي شفيع المسلمين عليه افضل الصلاه والسلام والاكثار من الاستغفار الدعاء لمغفرة الذنوب وتعظيم الأجور وتيسير الأمور والزكاءحيث وضح هذا قول النبيّ -عليه الصلاة والسلام (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ) وقد كان النبي يتحرى هذه الليلة في العشر الأواخر من شهر رمضان حيث إذا تبين واتضح أنها تكون في الليالى الوترية من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم وقد أخفاها الله عن الناس حتى يجتهدوا في طلبها بالإكثار من اذكر والعبادة في هذه الأيام المباركة

العشر الأواخر:

وقد عظم الاسلام أجر من اعتكف فى رمضان بالاخص تلك الأيام المباركة وهى العشر الاواخر من رمضان وقد جاء عن النبى فيما ترويه السيدة عائشة -رضي الله عنها-: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ حتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ). وأيضاً لما رواه أبو سعيد الخدري عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: ( إنِّي كُنْتُ أُجاوِرُ هذه العَشْرَ ثمَّ بدا لي أنْ أُجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخرَ ومَن كان اعتكَف معي فليلبَثْ في معتكَفِه)

أدعية شهر رمضان الكريم في ليالى العشر الأواخر:

دعاء ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ : تَقُولُ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ :” أَعُوذُ بِجَلَالِ وَجْهِكَ الْكَرِيمِ أَنْ يَنْقَضِيَ عَنِّي شَهْرُ رَمَضَانَ أَوْ يَطْلُعَ الْفَجْرُ مِنْ لَيْلَتِي هَذِهِ وَ لَكَ قِبَلِي ذَنْبٌ أَوْ تَبِعَةٌ تُعَذِّبُنِي عَلَيْهِ “

دعاء الليلة السابعة و العشرين من شهر رمضان:

قال السيد ابن طاووس وممّا رويناه بإسنادنا إِلى أَبي محمّد هارون بن موسى رضي اللَّه عنه بإسناده إِلى زيد بن عليّ قال : سمعت أَبي عليّ بن الحسين (عليه السلام) ليلة سبع و عشرين من شهر رمضان، يقول من أَوّل اللّيل إِلى آخره:” اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي التَّجافِي عَنْ دارِ الْغُرُورِ ، وَ الإِنابَةَ إِلى‏ دارِ الْخُلُودِ ، وَ الاسْتِعْدادَ لِلْمَوْتِ قَبْلَ حُلُولِ الْفَوْتِ “

دعاء الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك:

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ( صلَّى الله عليه و آله ) فِي آخِرِ جُمُعَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ، فَلَمَّا بَصُرَ بِي قَالَ لِي: “يَا جَابِرُ، هَذَا آخِرُ جُمُعَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ فَوَدِّعْهُ وَ قُلِ:” اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ صِيَامِنَا إِيَّاهُ، فَإِنْ جَعَلْتَهُ فَاجْعَلْنِي‏ مَرْحُوماً وَ لَا تَجْعَلْنِي مَحْرُوماً ” فَإِنَّهُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ ظَفِرَ بِإِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ، إِمَّا بِبُلُوغِ شَهْرِ رَمَضَانَ، وَ إِمَّا بِغُفْرَانِ اللَّهِ وَ رَحْمَتِهِ” ثُمَّ قَالَ ( عليه السَّلام ): “إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَفْرِضْ مِنْ صِيَامِ شَهْرِ رَمَضَانَ فِيمَا مَضَى إِلَّا عَلَى الْأَنْبِيَاءِ دُونَ أُمَمِهِمْ، وَ إِنَّمَا فَرَضَ عَلَيْكُمْ مَا فَرَضَ عَلَى أَنْبِيَائِهِ وَ رُسُلِهِ قَبْلِي إِكْرَاماً وَ تَفْضِيلًا، وَ الَّذِي بَعَثَنِي بِالْحَقِّ مَا أَعْطَى اللَّهُ نَبِيّاً مِنْ أَنْبِيَائِهِ فَضِيلَةً إِلَّا أَعْطَانِيهَا، وَ لَقَدْ أَعْطَانِي مَا لَمْ يُعْطِهِمْ وَ فَضَّلَنِي عَلَى كَافَّتِهِمْ، وَ أَنَا سَيِّدُهُمْ وَ خَيْرُهُمْ وَ أَفْضَلُهُمْ، وَ لَا فَخْرَ”

دعاء وداع شهر رمضان:

يُستحب الإبتهال إلى الله عَزَّ و جَلَّ عند وداع شهر رمضان بهذا الدُعاء ، و هو دُعاءُ الإمام علي بن الحسين زين العابدين ( عليه السَّلام ):” اللَّهُمَّ يَا مَنْ لَا يَرْغَبُ فِي الْجَزَاءِ ، وَ يَا مَنْ لَا يَنْدَمُ عَلَى الْعَطَاءِ ، وَ يَا مَنْ لَا يُكَافِئُ عَبْدَهُ عَلَى السَّوَاءِ ، مِنَّتُكَ ابْتِدَاءٌ ، وَ عَفْوُكَ تَفَضُّلٌ ، وَ عُقُوبَتُكَ عَدْلٌ ، وَ قَضَاؤُكَ خِيَرَةٌ ، إِنْ أَعْطَيْتَ لَمْ تَشُبْ عَطَاءَكَ بِمَنٍّ ، وَ إِنْ مَنَعْتَ لَمْ يَكُنْ مَنْعُكَ تَعَدِّياً ، تَشْكُرُ مَنْ شَكَرَكَ وَ أَنْتَ أَلْهَمْتَهُ شُكْرَكَ ، وَ تُكَافِئُ مَنْ حَمِدَكَ وَ أَنْتَ عَلَّمْتَهُ حَمْدَكَ ، تَسْتُرُ عَلَى مَنْ لَوْ شِئْتَ فَضَحْتَهُ ، وَ تَجُودُ عَلَى مَنْ لَوْ شِئْتَ مَنَعْتَهُ ، وَ كِلَاهُمَا أَهْلٌ مِنْكَ لِلْفَضِيحَةِ وَ الْمَنْعِ غَيْرَ أَنَّكَ بَنَيْتَ أَفْعَالَكَ عَلَى التَّفَضُّلِ ، وَ أَجْرَيْتَ قُدْرَتَكَ عَلَى التَّجَاوُزِ ، وَ تَلَقَّيْتَ مَنْ عَصَاكَ بِالْحِلْمِ ، وَ أَمْهَلْتَ مَنْ قَصَدَ لِنَفْسِهِ بِالظُّلْمِ ، تَسْتَنْظِرُهُمْ بِأَنَاتِكَ إِلَى الْإِنَابَةِ ، وَ تَتْرُكُ مُعَاجَلَتَهُمْ إِلَى التَّوْبَةِ لِكَيْلَا يَهْلِكَ عَلَيْكَ هَالِكُهُمْ ، وَ لَا يَشْقَى بِنِعْمَتِكَ شَقِيُّهُمْ إِلَّا عَنْ طُولِ الْإِعْذَارِ إِلَيْهِ ، وَ بَعْدَ تَرَادُفِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِ ، كَرَماً مِنْ عَفْوِكَ يَا كَرِيمُ ، وَ عَائِدَةً مِنْ عَطْفِكَ يَا حَلِيمُ

اقترب شهر رمضان المبارك من الانتهاء ويبحث العديد من المسلمين عن أجمل الأدعية المستحبة في هذه الأيام المباركة، وذلك للتقرب لله سبحانه وتعالى من خلال المداومة الدعاء، وهذا للفضل العظيم الذي يناله المسلم في شهر رمضان والدعوات المستجابة كما وعدنا الله سبحانه وتعالى.

تحديث اليوم 22 أبريل 2022

إقرأ أيضا: بالفيديو تعرف علي أفضل دعاء ثامن يوم رمضان 2022 أدعية مستجابة في ليلة القدر

أفضل أدعية شهر رمضان مكتوبة 2022 + دعاء قيام الليل والتراويح في ليلة 27 رمضان

قيمة زكاة الفطر في السعودية 2022 وطريقة حسابها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.