الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال ومن يستحقها ومن لا يستحقها

تعتبر الزكاة بمختلف أنواعها إصلاح للذات وظهارة وبركة وفمعناها إنفاق جزء من المال قد حددتها الشريعة الإسلامية عند بلوغ المال نصاب الزكاة المطلوبة وتسمى زكاة الفطر نسبة الى الإفطار حيث تعتبر وزكاة عن النفس وصدقة عن صحة الجسم أثناء الصيام وشرع الله الزكاة على كل مسلم وهي ثالث أركان الإسلام وشرط لاكتمال إيمان الإنسان وقد وجبت علينا في رمضان المبارك

تعريف زكاة المال:

فرضت زكاة المال على الأموال التى يمكلها الإنسان، ان يكون مر عليها عاما هجريا كاملاً على امتلاكك لهذا الذهب أو المال وان تكون بلغت النصاب ويكون بمقدار 85 غرام من الذهب أو أكثر من ذلك فإذا تحقق هذين الشرطين لابد من إخراج الزكاة والتي يبلغ قدرها ربع العشر من المال الذي يمتلكه الإنسان وإذا امتلك الإنسان مقدارا من 595 غرام من الفضة وجبت عليه أيضا إخراج الزكاة

تعريف زكاة الفطر:

فرضت زكاة الفطر على كل مسلم بالغ عاقل ولديه القدر على العمل والإنفاق ولذلك يجب إخراجها من ماله الخاص وان يكون لديه ما يكفيه لسد احتياجاته الأساسية وتلبية مستلزماته واحتياجات بيتهخلال عيد الفطر المبارك وميعادها شهر رمضان الكريم وتكون في العشر الأواخر من رمضان وبعد أن تغرب شمس آخر يوم في رمضان ولا يجوز إخراجها بعد صلاة العيد ولا تسقط الزكاة عن الإنسان البالغ إن لم ينفقها في وقتها وتبلغ زكاة الفطر عن كل شخص تكون صاغ من تمور أو شعير أو قمح أو أي نوع من أنواع البقول وأن تكون هذه الأنواع تستخدمها البلد التي تقيم فيها وتعد زكاة عن نفس وصحة الإنسان  وتخص كل فرد من عائلته التي يعولها

الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر :

زكاة المال فيجب أن يؤديها المسلم إذا بلغ المال النصاب المطلوب ومر عليه سنة هجرية أما زكاة الفطر يجب أن تقضى في أواخر أيام رمضان ويجب على المسلم أن يخرجها قبل انتهاء شهر رمضان المعظم

الفرق بين زكاتى العيد والفطر من حيث وقت الأداء:

استطاع الشرع تمكيننا في كل من القرآن الكريم والسنة النبوية من التفريق بين كل من زكاة العيد وزكاة القطر من حيث وقت أدائها ويمكننا توضيحها من خلال نقطتين كالاتي :

  • زكاة المال
    إن الأوقات التى يتم فيها ‘خراج زكاة المال تختلف ويكون ذلك تبعاً للتوقيت المناسب لمُخرج الزكاة، حيث يمكن إخراج زكاة المال على المبلغ الذي قد اقتناه الإنسان وقد بلغ النصاب بمرور عام هجري كامل عليه
  • زكاة العيد
    يكون وقت أداء زكاة العيد في آخر يومين من شهر رمضان أو في اليوم الأخير أو أواخر أيام شهر رمضان الكريم  ووقتها بالتحديد يكون بعد أن تغرب شمس آخر يوم من شهر رمضان وأشار بعض العلماء أنه ممكن إخراجه في أول أيام من شهر رمضان المعظم وأشار أهل الدين أنه لا يجب إخراج زكاة الفطر أو تأخيرها لبعد صلاة العيد

هل يمكن إخراج زكاة الفطر مالا:

بعض الأئمة اختلفوا على جواز إخراج زكاة الفطر مالا وقال البعض منهم لا يجوز ذلك وقد شرع الثلاث أئمة المالكى والحنبلى والشافعي الى أن يتم إخراج زكاة الفطر من الطعام الذي يأكل منه أهل البلدة ولا يجوز إخراجه مالا أما الإمام أبو حنيفة قال أنه يجوز إخراج مال بنفس قيمة الطعام

الفرق الجوهري بين كل من الصدقة والزكاة :

الزكاة تعد من الفروض الواجب أداؤها على كل مسلم ويأتي ذلك إذا تحققت كل الشروط اللازمة لأداء الزكاة، على النقيض لا تعد الصدقة من الفرائض الواجبة على المسلمين لكن تعد الصدقة إنفاق الإنسان للمال ابتغاء رضي الله ويمكننا إيضاح الفرق بين كل من الصدقة والزكاة كالآتي :

  • هناك بعض الأشخاص لا يجوز إعطاؤهم الزكاة مثل الأم والأجداد والأبن والأب ، أما بالنسبة للصدقة فيجوز إعطاؤها لأي شخص ترغب به
  • يجب أن تعطى زكاة الفطر للفقراء والمساكين ومن وجبت عليهم الزكاة أما الصدقة فيمكن أن نعطيها للغنى والفقير اذا لزم
  • لابد أن تقدم زكاة الفطر في موعدها المخصص ولا يجوز تأخيرها، أما الصدقة ممكن في أي وقت ولا يحدد لها زمان ولا موعد
  • فرضت الزكاة على المسلمين ولا يجب الجهل بها أو أن نتركها لأنها من المحرمات، أما بالنسبة للصدقة فيؤديها المرء عن طيب خاطر دون فرض فهي ليست واجبة عليه أو لا يؤثم تارك الصدقة

الفرق الجوهرى بين كل من زكاة الفطر وزكاة المال:

  • زكاة الفطر ان الفقير يمكن اخراجها عنه ولأهل بيته اذا ملك قوت يوم أما زكاة المال تكون من الشخص الغني
  • زكاة الفطر يجب علي راعى اهل البيت اخراجها عن أولاده وزوجته ونفسه اما زكاة المال يجب اخراجها للشخص نفسه
  • تكون مقدار زكاة الفطر قدحان من الأرز أو الشعيرمن قوت اهل البلد اما زكاة المال تكون ربع العشر
  • زكاة الفطر وجبت في شهر رمضان
  • زكاة المال لا تحدد بوقت معين انما يجب ان يحول عليه العام علي النصاب
  • زكاة الفطر ليس لها نصاب محدد ولكن تكون من قوت اهل البلد ومن يملكه
  • تجب زكاة المال عند بلوغ النصاب ويكون مبلغ محدد حسب نسبة المال بمقدار مثقالا من الذهب ومائتي درهم من الفضة
  • زكاة الفطر تتعلق بالأبدان أما زكاة المال متعلقة بالأموال المدخرة

من يستحق الزكاة ؟

تعتبر الزكاة هي من اركان الاسلام الخمسة وتخرج :

  • ابن السبيل وهو من يسافر ولم يبقي معه اي من الاموال ليكفي حاجته من الشراب والطعام ولايستطيع ان يعود الي بلده فيجوز له الزكاة
  • الغارمون وهو من تراكم عليه الديون ويجد صعوبة في سدادها ، واخر اغرم في سبيل الاصلاح بين العائلتين
  • العبيد والرقاب وهم العبيد والكاتبون التي توجب لهم الزكاة في سبيل الله لعتق رقابتهم
  • العاملون عليها الذين يقومون بجمع زكاة المال ويحافظون عليها
  • المؤلفة قلوبهم وهي تخرج للمسلم وغير المسلم وتخرج بقدر المصلحة
  • المساكين والفقراء تخرج لهم فهم اشد الحاجة الي الزكاة لفقرهم واحتياجهم لها

من لايصح لهم زكاة المال:

  • الأثرياء والأغنياء
  • لا تخرج لأهل بيت النبي صلي الله عليه وسلم
  • غير المسلمين الا المؤلفة قلوبهم

اقترب الشهر المبارك من الانتهاء ويحرص كل مسلم على اغتنام هذه الأيام المباركة، وذلك من خلال تكثيف الطاعات والأعمال الصالحة والعبادات التي تقربنا من الله عز وجل، ومن ضمن هذه العبادات الهامة هي الدعاء لذا لابد من الحرص على كثرة الدعاء في هذه الأيام المتبقية من شهر رمضان المعظم.

تحديث اليوم 22 أبريل 2022

إقرأ أيضا: قيمة زكاة الفطر في السعودية 2022 وطريقة حسابها

إستعلام عن مستحقات الزكاة والدخل برقم المميز

اعمال النصف الثاني من رمضان وسنن الصيام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.