ما هو تسمم الحمل وطرق علاجه

تسمم الحمل
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قد تعاني النساء الحوامل من أمراض مختلفة مثل تسمم الحمل وما إلى ذلك و تنتهي معظم هذه الأمراض بعد الحمل.

لكن فترة الإصابة قد تسبب مشاكل كثيرة للأم والجنين وفي هذا المقالة سوف نعرض لكم المزيد من المعلومات حول هذا المرض وطرق علاجه.

ما هو تسمم الحمل؟

يحدث هذا المرض عادة خلال الأسبوع العشرين من الحمل ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذا التسمم يمكن أن يظهر في وقت باكر كما  من الممكن أن يظل عند الأم بعد ولادة الطفل.

تحدث مقدمات الارتجاع عادةً بعد الأسبوع العشرين من الحمل لكن في بعض الحالات يحدث ذلك عاجلاً أو بعد الولادة.

تشير الدراسات إلى أن حوالي 5٪ من النساء الحوامل يعانين من التسمم أثناء الحمل.

 

تسمم الحمل
تسمم الحمل

ما الذي يسبب تسمم الحمل؟

حتى الآن لم يتمكن الأطباء من تحديد سبب قوي لتسمم الحمل ولكن يتم استكشاف بعض الأسباب المحتملة وتشمل تلك الأسباب على ما يلي:

  • عوامل وراثية
  • مشاكل الأوعية الدموية
  • اضطرابات المناعة الذاتية

هناك أيضًا عوامل خطيرة يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالتسمم أثناء الحمل وتشمل على:

  • الحمل المتعدد.
  • الحمل فوق 35 سنة.
  • الحمل في سن المراهقة.
  • النساء البدينات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • ضعف الكلى.

علاج تسمم الحمل

أسرع علاج لهذا التسمم أثناء الحمل هو الولادة وفي معظم الحالات تمنع هذا المرض من التقدم.

إذا كانت الأم الحامل في الأسبوع 37 من الحمل أو أكثر فقد يقوم طبيبها بتحريض المخاض وفي هذه المرحلة يكون الطفل ناضجًا بدرجة كافية لولادته ولا يعتبر سابقًا لأوانه.

وفي بعض الحالات الأخرى يمكن إعطاء المرأة الحامل أدوية لخفض ضغط الدم كما يجوز للطبيب أن يدخل المرأة الحامل إلى المستشفى للمراقبة الدقيقة لخفض ضغط الدم أو حقن الستيرويد وقد تساعد الحقن الوريدية الأم على نمو رئتي الجنين بشكل أسرع في الرحم.

أثناء الحمل من المهم الحفاظ على صحة المرأة الحامل وجنينها قدر الإمكان وهذا يشمل اتباع نظام غذائي صحي وتناول فيتامينات الحمل مع حمض الفوليك وإجراء فحوصات منتظمة للرعاية قبل الولادة للوقاية من الأمراض الشائعة بتلك الفترة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً