اقتصاد وأعمال

بنك أوف أمريكا

بنك أوف أمريكا

بنك أوف أَمرِيكا هو مصرف استثماري أمريكي يحتوي على الكثير من الجنسيّات ويعتبر شركة قابضة لِلخِدمات الماليَّة، حيث يكون المقر الرئيسي له هو شارلوت بولاية كارولاينا الشماليَّة، وتأسس في سان فرانسيسكو باستِحواذ نيشينز بنك على بنك أَمرِيكا وهذا في عام 1998، ويعتبر هذا البنك  ثاني أكبر مؤسَّسة مصرفية في الولايات المتحدة بعد جي بي مورغان تشيس وثامن أكبر بنك فِي العَالم، و هو واحد من المؤسّسات المصرفيّة الأربعة الكبرى في الوَلاَيات المتَّحدة، وهذا البنك يُخدم حوالي 10.73 بالمائة من جَمِيع الودائع المصرفيّة الأمريكيَّة، كما يقوم بمنافسة جي بي مورغان تشيس وسيتي غروب ويلز فارجو، وأصبح عدد موظَّفي البَنك 210,000 تقريبا في عام 2007.

بنك أوف أميركا 

تعود أصول أحد فروعه إلى «بنك إيطاليا» الَّذِي قام بتأسيسه جيانيني اماديو في عام، وهذا كان في عام 1904. لتقديم الخِدمات المصرفيّة المُختَلِفَة للمهاجرين الايطاليين الذين واجهوا تمييزًا في الخِدمات البنكية، كما قام التشريع المصرفي الفيدرالي التاريخي بتسهيل النمُو السَّرِيع لبنك أَمرِيكا في الخَمسينِيَّات، وقام بتأسيس حصّة بارزة في السوق بشكل سريع.

بنك أوف أمريكا

وتعرض لخسارة كَبِيرَة في الأزمة المالية الروسية 1998، وقامت بالاستحواذ عليه نيشنز بنك مُقابِل 62 مِليار دولار أمريكي، وَكَان وقتها أكبر اِستِحواذ مصرفي في التَّاريخ، وتأسّست شَّرِكَة بنك أوف أَمرِيكا كوربوريشن بَعد سِلسِلَة من عَمَليّات الدمج والاِستِحواذ، وَفِي عام  2008  قامت ميريل لينش لإدارة الثروات، وعمل بنك أوف أَمرِيكا ميريل لينش للخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة في 2009.

إقرأ أيضا:سعر الذهب في مصر اليوم 25 مايو 2022

التوسع في كاليفورنيا

فِي عام 1953 قامت السُلطات بفرض الفصل بَين شرِكَة ترانس أمريكا كوربوريشن وبين بنك أوف أَمرِيكا وذلك بموجب قانون كلايتون لِمُكَافَحَة الاحتكار، تحظر القَانُون على البنوك امتلاك شركات تَابِعَة غير مصرفية مِثل شركات التأمين، وتمَّ الفصل بَين بنك أوف أَمرِيكاوترانس أميركا، وقامت ترانس أميركا بالاستمرار في قطاع التأمين، وقامت السُلطات المصرفيّة الفيدراليَّة بحظر نشاط بنك أوف أَمرِيكا المصرفي بَين الوَلاَيات، وجعلت الفروع التَّابِعَة لَه خارج كاليفورنيا تعمل كشركات منفصلة حيث أصبَحَت شَّرِكَة مستقلة بِاِسم فيرست انترستات بانكورب، وَفِي 1996 قامت شَّرِكَة ولز فارجو بالاستحواذ عليها، وَلَم يتمكَّن بنك أوف أَمرِيكا من توسيع نشاطه المصرفي الاستهلاكي المحليّ خارج كاليفورنيا إلَّا في الثمانينات، وهذا بعد إجراء تعديلات في التشريعات واللوائح المصرفيّة الفيدراليَّة.

التوسع خارج كاليفورنيا

بَعد إقرار قانون الشركة القابضة للبنك لعام 1956، قامت شَّرِكَة بنك أَمرِيكا كوربوريشن لتأسيس وامتلاك وتشغيل بنك أوف أَمرِيكا وَالشرِكات التَّابِعَة له أيضا، حيث قام بنك أوف أَمرِيكا خارج كاليفورنيا بالتوسع في عام 1983، وذلك عَندَمَا تم الاستحواذ على شَرِكَة سيفيرست كوربوراشن  في سياتل، وولاية واشنطن، والفرع المصرفي سياتل فرست ناشونال بنك، حيثُ كَانَت سي فيرست مديونة للحكومة الفيدراليَّة ببعض القروض النفطيَّة، واستمر بنك أَمرِيكا كوربوريشن في تشغيل شركتها الفرعيّة الجَدِيدَة بِاِسم سي فيرست بدل من بنك أوف أَمرِيكا حتَّى تم الدمج مَع نيشنز بنك في 1998.

إقرأ أيضا:سعر الذهب في السعودية اليوم 9 إبريل 2022

ثم قامت شَّرِكَة بنك أَمرِيكا كوربوريشن للتعرض لخسائر فادحة في عام 1986 وعام 1987 بَعد تَقديمِها لبعض القروض للعالم الثالث وأمريكا اللاتينية، حيثُ تم طرد مدير الشركة التَّنفِيذِي سام أرماكوست في عام 1986، وأعادت سلفه ألدن دبليو. كلوسن بدلا منه، حيث أن بسبب هذه الخسائر تم إنخفاض كبير في أسهم الشَّرِكَة، وأصبحت عرضة لعمليات الاِستِحواذ العدوانية، مِثل عرض الاِستِحواذ الَّذِي قدمته شَّرِكَة فيرست انترستات بانكورب أوف لوس أنجلس في خريف عام 1986، حيث قامت الشركة برفض العروض وقامت ببيع شركتها الفرعيّة فينانس

إقرأ أيضا:مميزات البطاقة الرقمية كاش باك من بنك الراجحي

أَمرِيكا لشركة كرايسلر، وباعت شركة الوساطة تشارلز شواب وشركائه، مرة أخرى إلى تشارلز ر شفاب، كما باعت بنك أوف أَمرِيكا وإيطاليا إلى دويتشه بنك، وَفِي عام 1987 تم انخفاض سعر سهم شَّركَة بنك أَمريكا كوربوريشن إلى 8 دُولَار وذلك عَندَ إنهيار سوق الأوراق الماليَّة في يوم الإثنين الأسود.

شاهد أيضًا

بنك جي بي مورغان تشيس في الولايات المتحدة الأمريكية 

السابق
بنك جي بي مورغان تشيس في الولايات المتحدة الأمريكية 
التالي
طريقة عمل الثريد لحم كتف الضأن مع خبز الرقاق

اترك تعليقاً