طريقة صلاة القيام في رمضان وعدد ركعاتها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إن قيام الليل في رمضان وغيره من أهم الأشياء التي يستند إليها المسلم ليكون من الصالحين، وهو الوقت الذي يمنح فيه الله الكثير من العطايا ، ويؤتي كل من فضله ويحرم من هذه الأشياء الغافلون، فهذه الصلاة تزيد المؤمن ضياءً ونوراً وترفع العبد درجات عند الله، ويرجع السر في كل هذه المعطيات الجميلة في أن العبد يمنع نفسه من راحة البدن ومفاتن الدنيا والملذات، لكي يتوجه إلى الله بالعبادة، ولذلك فإن الله يعوضه أيضاً، ويمنحه الخير ويكون الخير في الدنيا و الآخرة

طريقة صلاة القيام في رمضان وعدد ركعاتها:


يتساءل الكثير عن كيفية وطريقة أداء صلاة القيام، ويحتار البعض كثيراً والإجابة هي أنها تؤدي مثنى مثنى.

فكما ذكر في حديث النبي محمد صلي الله عليه وسلم : «صلاة اللَيل مثنى مثنى، فإذا خَشي أحدُكمُ الصُبح، صلَى ركعة واحدة تُوترُ له ما قد صلَى وأقل الوتر ركعة واحدة يصليها بعد صلاة العشاء، فإن أوتر بثلاث ركعات فالأفضل أن يسلّم بعد الركعتين ويأتي بواحدة، وإن أوتر بخمس فيسلم بعد كل ركعتين، ومن ثمّ يأتي بركعة واحدة، ويراعي في صلاته عدم العجلة والنقر والطمأنينة ، فيخشع في صلاته ولا يتعجل فيها، فإن يصلي عدداً قليلاً من الركعات بطمانينة وخشوعٍ؛ خيرٌ له مما هو أكثر بلا خشوع

ما الذي يتم تلاوته من القرآن الكريم في صلاة القيام في رمضان؟

يؤدي المسلم ركعتين ركعتين فى صلاة قيام الليل، والمعنى من ذلك هو أن يُسلم بعد كل ركعتين يؤديهما، ومن ثم بعد ذلك يصلي الوتر، وذلك مثلما كان يفعل النبي صلي الله عليه وسلم- في أداءه هذه الصلاة ،وإن خشي المسلم أن تأتي صلاة الصبح قبل أن يوتر فيمكنه أن يوتر ولو بركعة واحدة،يقرأ بها بفاتحة الكتاب ومن ثم بعد ذلك إتمام الصلاة بسورة الإخلاص ثم يتوجه إلى الله بدعاء القنوت.

وتكون صلاة القيام فى الليل فى وسطه أو حتى فى بدايته وقتما تريدون ، وأن أردتم يمكنكم أداء صلاة قيام الليل في أواخر الليل، وأما بالنسبة للعدد الخاص بها، فيفضل أن تصلى إحدى عشر ركعة، أو يمكنكم زيادة ركعتين وجعلها ثلاثة عشر ركعة، والسنة فيها أن يرتل المسلم آيات من القرآن ،ويستحب عند القرأة الاستعاذة بالله عند قرأة الآيات التي بها تهديد من الله، وعند قرأة الآيات أن يطلب من الله المغفرة والرحمة ، وعند ذكر التسبيح يسبح الله ، وتؤدي هذه الصلاة بإطمئنان وخشوع تام ولا سيما عند السجود والركوع

عدد ركعات الوتر:

إما ركعة ،أوثلاث ركعات،أوخمس ركعات،أوسبع ركعات ،أو تسع ركعات حيث تؤدى  بالأعداد الفردية كما روي لنا أبي أيوب الأنصاري حيث قال«الوترُ حقٌ، فمن شاءَ أوترَ بخمسٍ، ومن شاءَ أوترَ بثلاثٍ، ومن شاءَ أوترَ بواحدة»:

  • أن يفعل المسلم كما فعل النبي صلي الله عليه وسلم بادأها ركعة لا أكثر
  • ومن أفعال السلف أن يصليها المسلم ثلاث ركعات، ويقوم المسلم بوصل هذه الركعات الثلاث، ويسلم في نهاية الصلاة، وكانوا يقرأن بها ثلاث من السور، إما الإخلاص او سورة الكافرون أو سورة الأعلى، وتكون أول ركعتين للشفع، وركعة تكون للوتر، ويحدد النية من بداية أداء الصلاة
  • أن يقوم بأداء صلاة الوتر خمس ركعات أو حتي سبع ،كما روت لنا أم سلمة -رضي الله عنها -وأرضاها عن النبي صلي الله عليه وسلم حيث قالت : «كان رسولُ اللهِ – صلَى اللهُ عليه وسلم – يوترُ بسبعٍ أو بخمسٍ، لا يفصلُ بينهنَ بتسليمٍ ولا كلام»
  • أن تؤدي صلاة الوتر تسع ركعات،ومن ثم يجلس لأداء التشهد في الركعة رقم ثمانية ،ثم بعد ذلك يؤدي الركعة التاسعة، ويختم الصلاة بالتشهد و يسلم من بعد ذلك

إقرأ أيضا: دعاء استقبال شهر رمضان وفضل الدعاء في رمضان

فضل سورة الواقعة مكتوبة بالتشكيل للقراءة وفضل قراءة السورة كاملة يوميا

أفضل الأدعية في شهر رمضان المبارك

‫0 تعليق

اترك تعليقاً