أضرار حمية الكيتو الصحية على المدى البعيد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إن حمية الكيتو مفيدة فى الحد من الكربوهيدرات مع زيادة كمية الدهون المسموح بتناولها، في حين يهدف البعض إلى فقدان الوزن من خلال الخضوع إلى حمية الكيتو، يتبع آخرون هذا النظام الغذائي لمعالجة بعض الحالات الصحية مثل مرض السكري
وإلى الآن لا يعرف الباحثون الكثير عن الآثار بعيدة المدى لاتباع حمية الكيتو الغذائية، ومع ذلك، لوحظ لدى فئة من الناس ظهور بعض المشاكل الصحية.

 

ما هي حمية الكيتو؟

إن حمية الكيتو الغذائية تحدُّ من تناول الكربوهيدرات بشكل يومى مع زيادة كمية الدهون، أما الهدف فهو تشجيع الجسم على حرق الدهون للحصول على الطاقة بدلاً من الكربوهيدرات.
هذا التغيير الأيضي يضع الجسم في حالة الكيتونية؛ حيث يبدأ الجسم بسبب نقص السكر في الدم في تكسير الدهون ؛ لتحويلها إلى كيتونات تزوّده بالطاقة.
يستغرق الأمر حوالي 2-4 أيام حتى يصل الشخص إلى حالة الكيتونية بعد بدء النظام الغذائي.

تقلّص معظم خطط نظام كيتو الغذائي من تناول الكربوهيدرات بشكل يومى إلى 50 جراماً على الأقل، كما أنها تتطلب من الناس الالتزام بنسب المغذيات التالية؛ بناءً على المدخول اليومي من 2000 سعرة حرارية:

  • 5-10% سعرات حرارية من الكربوهيدرات
  • 30-35% سعرات حرارية من البروتين
  • 55-60% سعرات حرارية من الدهون

قد يتسبب التغيير المفاجئ في نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، في حدوث آثار جانبية لبعض الأشخاص:

إن حمية الكيتو الغذائية تعدّ  تغييراً جذرياً لكثير من الناس؛ نتيجة لذلك، قد يتسبب التغيير المفاجئ في نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، في حدوث آثار جانبية لبعض الأشخاص، أثناء الانتقال إلى الحالة الكيتونية، قد يعاني الأشخاص من “أنفلونزا الكيتو”، تشمل الأعراض الشائعة ما يأتي:

  • الدوار
  • الإمساك
  • الصداع
  • الغثيان والقىء
  • الإعياء
  • الأرق

بالنسبة لمعظم الناس، تعتبر أنفلونزا الكيتو من الآثار الجانبية قصيرة المدى، التي يجب أن تتحسن في غضون بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.. قد يساعد شرب كمية كافية من السوائل في تخفيف الأعراض

أضرار صحية طويلة المدى:

لا يعرف الباحثون الكثير عن التأثيرات لحمية كيتو الغذائية طويلة المدى، ومع ذلك؛ فإن المخاطر المحتملة لأي نظام غذائي مقيّد، تشمل نقص المعادن او الفيتامينات
يمكن أن يسبب نقص المعادن والفيتامينات مجموعة من الأعراض متنوعة، تتراوح من خفيفة إلى شديدة، سيحتاج الشخص الذي يتبع نظام كيتو الغذائي إلى التأكد من أنه لا يفوّت أية مغذيات نتيجة لتغيير نظامه الغذائي.
تشمل المخاطر المحتملة الأخرى لنظام غذائي عالي البروتين وعالى الدهون الآتي:

  • إنَّ اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يركز على المصادر الحيوانية للدهون والبروتين ويزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 والوفاة
  • إن للأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات آثار ضارّة؛ إذ قد تسجل لدى الأشخاص الذين يتبعون حمية منخفضة الكربوهيدرات، مستويات أعلى من كولسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، وهو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب
  • انخفاض مستويات البروتين في الدم أونقص بروتينات الدم
  • كبد دهني
  • حصى الكلى
  • مع ذلك، سيحتاج العلماء إلى إجراء المزيد من الدراسات لفهم الآثار الجانبية طويلة المدى المحتملة، ومخاطر حمية الكيتو الغذائية على وجه التحديد

كيفية التقليل من أضرار حمية الكيتو على المدى الطويل:

  • إعادة إدخال بعض الكربوهيدرات ببطء، بمجرد وصوله إلى وزن معتدل، إذا كان الهدف هو فقدان الوزن
  • تجنّب الأطعمة المصنّعة التي تحتوي على الدهون المشبعة.
  • تناول المزيد من الدهون الصحية، مثل: الأفوكادو والأسماك الزيتية وزيت الزيتون من الدهون المشبعة
  • التأكد من حصوله على ما يكفي من المعادن والفيتامينات من الطعام

إقرأ أيضا: ماهو نظام الكيتو؟

فوائد وأضرار ريجيم الكيتو دايت

وصفات كيتو بقيمة غذائية عالية سهلة التحضير

‫0 تعليق

اترك تعليقاً